كبار العلماء السعوديين ومنظمة المؤتمر الإسلامي يدينون الهجمات على الكنائس في إندونيسيا

جاكرتا(معراج)- أدانت المملكة العربية السعودية  وكبار العلماء السعوديين ومنظمة المؤتمر الإسلامي الهجمات على الكنائس في إندونيسيا وفق مصدرمسؤول في وزارة الخارجية السعودية ، والمجلس السعودي لكبار العلماء ومنظمة التعاون الإسلامي يوم الأحد 13مايو.

وأكد مصدر في وزارة الخارجية في بيان ، تضامن المملكة العربية السعودية  مع الدول الصديقة في مكافحة الإرهاب.

واعتبر مجلس كبار العلماء الهجمات على الكنائس جريمة خطيرة ، وظلمًا وعدوانًا تحرمه الشريعة الإسلامية.

وأكدت الأمانة العامة للمجلس أن الإسلام يحظر الإرهاب ويعتبر الأشخاص الذين يرتكبون مثل هذه الأفعال مجرمين. هذه الأفعال مرفوضة ومحرمة  في الشريعة الإسلامية، وفق أنتارا نيوز.

وقال الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي يوسف العثيمين إن منظمة المؤتمر الإسلامي تؤكد من جديد موقفها المبدئي المتمثل في أنه لا ينبغي ربط العنف والإرهاب بأي دين أو جنسية أو حضارة أو جماعة عرقية.

إن التطرف العنيف والإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره بما في ذلك العنف ضد المدنيين والهجمات الانتحارية يعارضان مبادئ الإسلام المقدسة وإهانة التنوع الديني للمجتمع الإندونيسي.

وفي نفس السياق أعرب الأمين العام عن تضامن منظمة المؤتمر الإسلامي مع الشعب الإندونيسي وقدم تعازيه المخلصة لأسر الضحايا وتمنى له الشفاء العاجل.

وكالة معراج للأنباء

التعاليق: 0