ماذا قالت النائبة في الكونغرس الأمريكي إلهان عمر عن الحجاب ؟

واشنطن(معراج)-  نشرت مجلة ” vogue” حوارا مع النائب في الكونغرس الأمريكي إلهان عمر، تحدثت فيه عن التحديات التي تواجهها في أول تجربة لامرأة مسلمة في هذا المنصب، بحسب السوسنة.

وقالت عمر في حوارها: “كأول امرأة (محجّبة تصل لعضوية الكونغرس)، ليس لدي كتاب استرشادي. وأودُ القيام بما هو صائب كي لا أكون الأخيرة، وهذا في حد ذاته عبء هائل”.

وفيما يلي النص كاملا من المجلة:

بعد عشرين عاما من حصولها على الجنسية الأمريكية، دخلت إلهان عمر التاريخَ في الدولة التي احتضنتها، بعدما أدت اليمين الدستورية على مصحف جدها في الكونغرس الأمريكي، لتصبح أول امرأة محجّبة تنضم إلى عضويته. وكان هذا المشهد مؤثرا حقا؛ إذ جاء بعد رفع حظر استمر 181 عاما كان يمنع جميع النواب من ارتداء أي نوع من أغطية الرأس داخل المجلس. وفضلا عن كونها أول أمريكية من أصل صومالي تُنتخَب نائبة في الكونغرس، أصبحت إلهان مع رشيدة طالب (التي لا ترتدي الحجاب) أول امرأتين مسلمتين تنضمان إلى عضويته.

تُرى، بمَ تشعر حيال هذه المسؤولية الملقاة على عاتقها؟ تجيب ضاحكة: “سؤال عويص”. لم يكن صوتها رغم نعومته ينمّ بأي حال عن شخصية ضعيفة، وأردفت قائلة: “إنه لشعور رائع أن تتاح لي الفرصة لحمل هذه الهويات، وأن يرى الناس أنفسهم يُمَثَّلون على هذا النحو، ولكنه أيضاً شعور أحسّ بوطأته، فأنا أول امرأة [محجّبة تصل لعضوية الكونغرس]، لذا ليس لدي كتاب استرشادي. وأودُ القيام بما هو صائب كي لا أكون الأخيرة، وهذا في حد ذاته عبء هائل”.

توفيت والدة إلهان عندما كانت النائبةُ المحجبةُ في الثانية من عمرها، فتولّى تربيتها والدها وجدها. ولأنهما من الرجال المفرطين في التفاؤل، فقد علّما إلهان أن “اليوم ليس مرآة لغدكِ”.

وهو أحد دروس الحياة أخذت إلهان تردده مرارا وتلجأ إليه في الأيام التي تشتد فيها التحديّات، منذ أن كانت لاجئة إلى أن أصبحت امرأة سمراء محجّبة في الولايات المتحدة. وكانت أسرتها قد فرت من الحرب الأهلية الصومالية التي نشبت عام 1991، وأقامت في مخيم للاجئين في كينيا لأربعة أعوام، قبل أن تنتقل للإقامة في الولايات المتحدة. وهناك، اصطدمت بالاختلافات بينها وبين وطنها الجديد.

وكالة معراج للأنباء

Comments: 0

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.