نائب الرئيس الإندونيسي يوسف كالا يأسف لمشاركة الأطفال في الهجمات الإرهابية

جاكرتا (معراج) – أعرب نائب الرئيس الإندونيسي يوسف كالا عن أسفه لمشاركة الأطفال في التفجيرات الانتحارية في ثلاث كنائس ومقر شرطة مدينة سورابايا بمقاطعة جاوة الشرقية يومي 13 و 14 مايو.

وقال في المنتدى العالمي لدورة الألعاب الآسيوية 2018 في جاكرتا يوم الثلاثاء:” نأسف بشدة لمشاركة الأطفال  في الهجمات الإرهابية، إنه يظهر السيطرة على أدمغة الأطفال الذين يدمرون الأمة بأسرها. إننا نحزن على ضحايا الهجمات الإرهابية. وسيتعرض مرتكبو الهجمات الإرهابية للعقاب في الآخرة”، وفق أنتارا نيوز.

أدان يوسف كالا الهجمات الإرهابية التي أدت إلى وقوع إصابات بين أفراد الشرطة والمجتمع المدني.

ودعا نائب الرئيس أيضا جميع قطاعات المجتمع إلى اليقظة .

وقال:” نحتاج إلى أن يبلغ الجمهور عن أي معلومات يمكن أن توقف أو تشرف على الأشخاص ذوي الطبيعة المؤسفة. لقد بذلت الشرطة والجيش الإندونيسي جهودًا للحفاظ على سلامة البلد الإندونيسي ، ولكن يجب علينا التعاون مع بعضنا البعض .”

وأضاف “أعتقد أن هؤلاء الناس الذين يقتلون الآخرين سيذهبون إلى الجحيم. إن الله بالتأكيد يعاقب كل من يرتكب أعمالا سيئة”.

شملت سلسلة التفجيرات الانتحارية على الكنيسة المسيحية في إندونيسيا وكنيسة سانتا ماريا الكاثوليكية ومقر شرطة مدينة سورابايا الأطفال والمراهقين باعتبارهم مرتكبي الهجمات الإرهابية.

وقعت هجمات انتحارية في ثلاث كنائس في سورابايا صباح يوم الأحد (13 مايو). وقع أول هجوم بالقنابل فى كنيسة سانتا ماريا فى الساعة 7:30 صباحا بالتوقيت المحلى ، بالكنيسة الإندونيسية المسيحية الساعة 7:35 صباحا بالتوقيت المحلى ، وكنيسة بانيكوستا فى الساعة 8:00 صباحا بالتوقيت المحلى.

ووفق الشرطة ارتفع عدد القتلى في الهجمات الانتحارية إلى 18 حتى يوم الاثنين.

وكالة معراج للأنباء

التعاليق: 0