إسرائيل تعتقل مقدسيين بعد الاعتداء عليهما قرب الأقصى

غزة،(معراج)- اعتقلت الشرطة الإسرائيلية، الإثنين، شابين مقدسيين قرب أحد أبواب المسجد الأقصى المبارك.

وقال شهود عيان، لمراسل الأناضول، إن شرطة الاحتلال اعتقلت الشابين قرب “باب حطة” بعد الاعتداء عليهما بالضرب؛ ما أدى إصابتهما برضوض.

وأضاف الشهود بأن الشابين هما سامي فتيحة ومحمد الشلبي؛ حيث تم اقتيادهما إلى أحد مراكز الاعتقال في القدس.

ولم يتضح على الفور سبب اعتقال الشابين، لكنه يأتي متزامنا مع انتشار مكثف للشرطة الإسرائيلية وسط مدينة القدس، وخاصة داخل البلدة القديمة، بحسب الشهود.

وفي وقت سابق اليوم، أطلقت الشرطة الإسرائيلية النار على فلسطيني في مدينة القدس الغربية، بزعم تورطه في طعن إسرائيليين اثنين.

وتؤكد تقارير حقوقية فلسطينية وإسرائيلية، أن غالبية ادعاءات قوات الاحتلال بالخصوص، غير صحيحة، وأنها أطلقت الرصاص على فلسطينيين كثيرين لم يشكلوا لها أي تهديد؛ ما يعكس استمرار الاحتلال في سياسة الاستهداف المباشر للفلسطينيين، واستهتاره بحياتهم، والاستخدام المفرط للقوة.

وتشهد مدينة القدس، اعتقالات شبه يومية، في صفوف الشبان، تنفذها قوات الجيش الإسرائيلي.

وكالة معراج للأنباء

Comments: 0

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.