إسرائيل تهدم منزلا فلسطينيا في القدس الشرقية

القدس ، مينا – هدمت السلطات الإسرائيلية، الثلاثاء، منزلا فلسطينيا في بلدة أم طوبا بالقدس الشرقية بداعي البناء غير المرخص.

وقال سامي أبو طير، شقيق مالك المنزل محمد، إن المنزل “مكون من شقتين سكنيتين بمساحة 170 مترا مربعا كانتا تؤويان عائلتين”.

وأشار للأناضول إلى أن المنزل “أقيم قبل نحو عامين ولكن قبل شهرين تلقت العائلة إنذارا بالهدم بداعي البناء غير المرخص”، وفق الأناضول.

وذكر أبو طير: “تم إنذارنا بالهدم الذاتي للمنزل وتهديدنا بدفع غرامات مالية باهظة في حال عدم تنفيذ القرار ولكننا رفضنا الهدم الذاتي”.

وأضاف: “فوجئنا صباح اليوم بقدوم قوات كبيرة من الشرطة وطاقم البلدية الإسرائيلية حيث قمنا على عجل بإخراج جزء من أثاث المنزل”.

اقرأ أيضا  الإمارات تعلن عن استثمار 10 مليارات دولار في إندونيسيا بناءً على توجيهات محمد بن زايد

وتابع: “اعتدى عناصر الشرطة الإسرائيلية على أفراد من عائلتي بمن فيهم أخي الذي تعرض للضرب وتم اعتقال آخرين في محيط المنزل”.

وأردف: “كنا نحاول منذ فترة طويلة الحصول على رخصة للبناء ولكن البلدية الإسرائيلية رفضت مرارا طلبنا حتى أقدمت على الهدم اليوم”.

وقال أبو طير: “الهدم جزء من سياسة إسرائيلية تهدف إلى تهجير المقدسيين من مدينتهم”.

من جانبه، قال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة “أوتشا” في تقرير صدر حديثا، إن “السلطات الإسرائيلية هدمت منذ مطلع العام الجاري وحتى نهاية فبراير/ شباط الماضي 67 منزلا في القدس الشرقية بداعي البناء غير المرخص”.

كما هدمت السلطات طوال العام الماضي 143 منزلا، مقابل 181 في 2021، بحسب التقرير نفسه.

اقرأ أيضا  إسرائيل تعتزم المصادقة على 176 وحدة استيطانية جديدة بالقدس الشرقية‎

وتقول مؤسسات حقوقية فلسطينية وإسرائيلية ودولية إن تل أبيب “تحد من رخص البناء الممنوحة للفلسطينيين في القدس الشرقية في الوقت الذي تصعد فيه من عمليات البناء الاستيطاني بالمدينة”.​​​​​​​

وكالة مينا للأنباء