إصابة فلسطيني إثر اعتداء قوات إسرائيلية على سكان قرية بالقدس

غزة (معراج)- أصيب شاب فلسطيني، مساء السبت، بجروح متوسطة، إثر اعتداء قوات الجيش الإسرائيلي، على عدد من السكان في قرية العيسوية شمال شرقي القدس المحتلة.

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني (غير حكومية)، في بيان مقتضب، إن طواقمها “نقلت شابا أصيب بقنبلة صوت على مستوى الرأس من قرية العيسوية بالقدس، حيث وصفت إصابته بالمتوسطة”، وفق الأناضول.

وأشارت إلى أنه “تم تقديم العلاج الأولي للمصاب ونقله للمستشفى لتلقي العلاج”.

من جهتهم، قال شهود عيان، للأناضول، إن الاعتداء على السكان تمّ بالضرب والدفع، وإطلاق قنابل الغاز المسيلة للدموع والصوت.

وعلى الصعيد ذاته، أفادت قناة “كان” العبرية الرسمية، أن 3 من أفراد الشرطة الإسرائيلية أصيبوا جراء إلقاء شبان فلسطينيين قنابل حارقة وزجاجات “المولوتوف” عليهم في قرية العيسوية.

ولم يصدر بيان رسمي عن الشرطة الإسرائيلية بشأن الأحداث في العيسوية.

وللشهر الثالث على التوالي، تتواصل اعتداءات واعتقالات يومية من جانب القوات الإسرائيلية في القرية.

وكثف الجيش الإسرائيلي اعتداءاته على القرية منذ أن قتل جندي إسرائيلي الشاب الفلسطيني، محمد سمير عبيد (20 عاما)، في 27 يونيو/ حزيران الماضي، بإطلاق الرصاص عليه من مسافة قريبة، خلال قمع وقفة احتجاجية نظمها أهالي القرية، تنديدًا بالانتهاكات الإسرائيلية.

وكالة معراج للأنباء

Comments: 0

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.