إندونيسيا تججد التزامها بإنهاء العنف ضد الأطفال

جاكرتا(معراج) – جددت الحكومة الإندونيسية التزامها بمواصلة وقف كافة أشكال العنف ضد الأطفال خلال مؤتمر دولي عقد في ستوكهولم بالسويد يومى 14 و 15 فبراير.

أعربت وزيرة حماية الطفل المرأة جوانا يامبيز ، عن التزام الشراكة العالمية في المؤتمر للقضاء على العنف ضد الأطفال ، الذي استضافته الحكومة السويدية، بحضورالمستشارة للسفارة الإندونيسية لدى السويد أونيلا وولانداري ، أبلغت وكالة أنتارا نيوز في لندن يوم السبت.

وقالت وولانداري انه تحت شعار ” قمة حلول ونهاية العنف”، تم تنظيم هذا الحوار بالاشتراك مع شركاء آخرين، بما في ذلك التحالف العالمي للحماية.

ويهدف المؤتمر الذي افتتحه رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفين والملكة سيلفيا من السويد إلى مناقشة بعض التحديثات والمبادرات المتعلقة بحقوق الأطفال، بالإضافة إلى استراتيجيات فعالة لوقف العنف ضد الشباب.

وخلال المؤتمرذكر أن العنف ضد الأطفال قد أثر على أكثر من مليون شخص في جميع أنحاء العالم.

ومن ثم، كان الهدف من القمة أيضا نشر الأفكار بشأن وقف الجريمة، في الوقت التي تدعو فيه جميع البلدان إلى استيعاب حقوق الأطفال، فضلا عن مواصلة جميع الجهود الرامية إلى حماية جيل الشباب.

وخلال المؤتمر، ذكرت وولانداري أن يامبيز شاركت بعض قصص النجاح من إندونيسيا.

وذكرت الوزيرة أن الحكومة الإندونيسية اطلقت العديد من اللوائح، بينما توجه في الوقت نفسه حكومات المقاطعات والمدن إلى تنفيذ برامج لحماية الأطفال.

وأشارت يامبيز إلى أن وزارة الطفولة في إندونيسيا استضافت أيضا منتدى للأطفال لانهاء العنف ووقف زواج الأطفال.

وأوضحت كذلك أن الحكومة الإندونيسية أطلقت أيضا الخط الساخن لأصدقاء الأطفال من أجل منع الاستغلال الجنسي للشباب.

وبعيدا عن رئيس الوزراء والملكة، فقد تضمن المؤتمر أيضا بعض المتحدثين، بمن فيهم نائب الأمين العام للأمم المتحدة، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية؛ والوزيرة السويدية للطفل والمسنين ونوع الجنس.

وكالة معراج للأنباء

اقرأ أيضا  تم اكتشاف 86 حريقا في رياو
Comments: 0

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.