إندونيسيا تقر بتعرض مركز البيانات الوطني للاختراق؛ والمخترقون يطالبون بمبلغ 8 ملايين دولار أمريكي.

إندونيسيا تقر بتعرض مركز البيانات الوطني للاختراق؛ والمخترقون يطالبون بمبلغ 8 ملايين دولار أمريكي.

جاكرتا، مينا – قال رئيس وكالة السيبرانية الوطنية والتشفير (BSN) هينسا سيبوريان بأن مركز البيانات الوطني قد تم اختراقه. يُشتبه في أن القراصنة استخدموا أحدث نسخة لبرمجيات الفدية لمهاجمة خادم الحكومة، الذي يدير البيانات الوطنية للوزارات والمؤسسات، بالإضافة إلى الحكومات المحلية.

وقال هينسا مؤتمر صحفي في وزارة الاتصالات والمعلومات أمس الاثنين 24 يونيو 2024 وفقا لـ كمباس بأن هذا الحادث المؤقت لمركز البيانات هو هجوم سيبراني بشكل برمجية الفدية، يُدعى برمجية فدية تشفير العقل. 

وأضاف هينسا أن وكالته تمكنت من اكتشاف نوع برمجية الفدية بعد أن قام الفريق الجنائي بفحص عدد من عينات البيانات. وقال: “بالطبع، نحتاج إلى معرفة هذا حتى نتمكن من التصدي له في أماكن أخرى”. وأضاف: “سنقوم أيضًا بمشاركته على الفور مع الوكالات الأخرى أو الزملاء، وفي الوقت نفسه، هذه درس لنا لتقليل أي احتمالات”.

اقرأ أيضا  لا يزال التناغم والتسامح الديني قويًا في إندونيسيا

تم تعطيل مركز البيانات الوطني الذي يديره وزارة الاتصالات والمعلومات منذ 20 يونيو، مما أدى إلى إيقاف خدمات الهجرة الرقمية للمديرية العامة للهجرة. كما تم تعطيل خدمة التسجيل عبر الإنترنت للطلاب الجدد (PPDB) في العديد من المناطق، مما أجبر الحكومة المحلية على تمديد فترة التسجيل.

وقال المدير العام للهجرة، سلمي كريم، إن اضطراب النظام الهجري كان ناتجًا عن مشكلة في مركز البيانات الوطني (PDN). وقال سلمي: “المشكلة تكمن في PDN، مركز البيانات الوطني، الذي يُديره وزارة الاتصالات والمعلومات” يوم الخميس 20 يونيو 2024.

كشف هيرلان ويجاناركو، مدير شبكة وحلول تكنولوجيا المعلومات في تلكوم سيجما، أن القراصنة طالبوا بمبلغ 8 ملايين دولار أمريكي، أو حوالي 131 مليار روبية (بسعر افتراضي للدولار الأمريكي مقداره 16,399.

اقرأ أيضا  مشرع يحث الحكومة على إعادة التفكير في خطة لاستيراد الأرز

وكالة مينا للأنباء