استقبال الرباط لـ”هنية”.. رسائل مغربية لا تغيب عنها إسرائيل (تقرير)

الرباط،(معراج)ـ باحث: المغرب و”حماس” طويا صفحة الخلاف، الحركة تريد علاقات قوية، والرباط تؤكد باستقبال وفدها أن تطبيع العلاقات مع إسرائيل لن يكون على حساب القضية الفلسطينية

ـ أكاديمي: “حماس” باتت طرفا مركزيا في القضية الفلسطينية وهو ما أوجب التعاطي معها.. والمغرب يسعى إلى لعب دور الطرف الثالث في العلاقة غير المباشرة بين الحركة وإسرائيل، وفق الأناضول.

في زيارة غير متوقعة، وصل إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، إلى المغرب الأربعاء، على رأس وفد رفيع المستوى من قادة الحركة، بدعوة رسمية من حزب “العدالة والتنمية”، قائد الائتلاف الحكومي.

وتمتد الزيارة خمسة أيام، وهي الأولى من نوعها التي تقوم بها “حماس” للمغرب، عبر وفد يرأسه هنية.

ويضم الوفد 12 من قياديي وأعضاء المكتب السياسي للحركة، منهم موسى أبو مرزوق، وحسام بدران، وعزت الرشق، وخليل الحية، وطاهر النونو، وسامي أبوزهري.

وتأتي الزيارة بعد نحو شهر على مواجهة عسكرية بين إسرائيل وفصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، استمرت 11 يوما، وانتهت بوقف لإطلاق النار، فجر 21 مايو/ أيار الماضي.

كما تأتي بعد أشهر من استئناف المغرب، في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، علاقاته مع إسرائيل، بالتزامن مع إعلان الولايات المتحدة اعترافها بسيادة الرباط على إقليم الصحراء، المتنازع عليه بين المملكة وجبهة “البوليساريو”.

وبهذه الخطوة، انضم المغرب إلى 3 دول عربية أخرى، هي الإمارات والبحرين والسودان، وقعت في 2020 اتفاقيات لتطبيع العلاقات مع إسرائيل.

وأثارت هذه التطورات غضبا شعبيا عربيا واسعا، لاستمرار احتلال إسرائيل لأراضٍ عربية، ورفضها قيام دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة، فضلا عن اعتداءاتها المستمرة على الشعب الفلسطيني.

** طي للخلاف

عبد الصمد بنعباد، صحفي وباحث مغربي في التواصل السياسي، قال للأناضول، إن زيارة وفد “هنية” تحمل دلالات، أبرزها أن “المغرب وحماس طويا صفحة الخلاف، الذي ثار بينهما بسبب التطبيع”.

وأضاف أن “حماس سبق أن هاجمت المغرب عند إعلانه تطبيع علاقاته مع الكيان الصهيوني، بلغة غير معهودة، وبالتالي كان حضور هذا الكم الكبير من قادة حماس للمغرب دلالة على أن العلاقة تطورت بشكل كبير، وأن الخلاف قد طوي بينهما”.

وعلى لسان الناطق باسمها حازم قاسم، قالت “حماس” للأناضول، في وقت سابق، إن تطبيع علاقات المغرب مع إسرائيل يعتبر “خطيئة سياسية لا تخدم القضية الفلسطينية”.

كما انتقدت الحركة الفلسطينية توقيع سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة المغربية، أمين عام حزب “العدالة والتنمية”، في 22 ديسمبر الماضي، إعلانا مشتركا لتطبيع العلاقات بين المغرب و”العدو الصهيوني”، برعاية أمريكية.

واعتبرت “حماس” توقيع العثماني للإعلان، وتأييد الأمانة العامة للحزب للخطوة، “خروجا عن مبادئ الحزب وأدبياته الداعمة والمؤيدة لفلسطين وشعبها المقاوم، وكسرا لموقف التيار الإسلامي المجمع على رفض التطبيع مع الاحتلال”.

كما رأى “بنعباد” أن توقيت الزيارة بجانب “ثقل وفد حماس المشارك فيها، كلها أمور تدل على أن الحركة تريد علاقات كبيرة مع المغرب، وأن الرباط ترحب بهذه العلاقات”.

** رسائل لإسرائيل

واعتبر “بنعباد” أن المغرب يريد من وراء استقبال وفد “حماس” إيصال رسائل لإسرائيل وغيرها، منها أن عودة المغرب إلى التطبيع، بعد إيقافه سنة 2000، “ليس من مستلزماته التماهي مع المشروع الصهيوني بإلغاء الحق الفلسطيني، ولن يكون على حساب القضية”.

واستطرد: “المغرب يريد إيصال رسالة مفادها أن تطبيعه مع إسرائيل حالة معزولة عن اتفاقيات إبراهام (اتفاقيات التطبيع العربية الأخيرة مع إسرائيل)، وأنه ما أقبل على مسار التطبيع إلا مكرها في سياق ملف الصحراء”.

واعتبر أن استقبال وفد حماس يشكل “ردا عمليا من السلطات على تطاول القائم بأعمال السفير الإسرائيلي بالرباط، ديفيد غوفرين، على رئيس الحكومة المغربية، قبل أيام، على خلفية تهنئة الأخير (بصفته الحزبية) لهنية بالانتصار بمعركة سيف القدس”، في إشارة إلى تسمية فصائل المقاومة للمواجهة الأخيرة مع إسرائيل.

وزاد بأن “السلطات المغربية بهذا الاستقبال، وما تخلله من تفاصيل، تقول لإسرائيل: إذا كنت تعترضين على تهنئة العثماني لقيادة حماس، فها نحن نستقبلهم على أرضنا أيضا”.

والثلاثاء، قال غوفرين، عبر تويتر: “أثارني تصريح رئيس الوزراء المغربي العثماني الذي أيد وهنأ تنظيمات حماس والجهاد الإسلامي”. لكنه حذف التغريدة بعد ساعات.

** تطور في العلاقات

في المسار ذاته، قال خالد ياموت، أستاذ العلوم السياسية بجامعة سيدي محمد بن عبد الله (حكومية)، إن زيارة وفد “حماس” للمغرب “وإن كانت بناء على دعوة حزبية، إلا أن مثل هذه الدعوات لا يمكن للأحزاب في المغرب توجيهها من دون موافقة وتوجيه من السلطات”.

وخلال كلمة له، في مقر الإقامة الرسمية لرئيس الحكومة المغربية، قال هنية الأربعاء، إن زيارته للمملكة تمت برعاية الملك محمد السادس.

واعتبر “ياموت”، في حديث للأناضول، أن استقبال قادة حماس هو أيضا رسالة من النظام السياسي المغربي للعالم مفادها “أنه ما زال متشبثا بالمبادئ الأساسية التي تقوم عليها السياسة الخارجية المغربية، التي تؤكد أهمية القضية الفلسطينية ومركزيتها بالنسبة للمغرب”.

وأضاف أن “النظام السياسي المغربي يعي مقدار التحول الذي تعرفه القضية الفلسطينية، والذي أصبحت حركة حماس معه مكونا رئيسيا وطرفا مركزيا في القضية، وهو ما أوجب التعاطي مع الحركة”.

وتابع: “المغرب يسعى من خلال هذا التحول في العلاقات مع حركة حماس إلى محاولة لعب دور الطرف الثالث في العلاقة غير المباشرة بين حماس وإسرائيل”.

وقبل يوم من بدء زيارة وفد “حماس” للمغرب، هنأ الملك محمد السادس، نفتالي بينيت، زعيم حزب “يمينا” (يمين)، بانتخابه رئيسا لوزراء إسرائيل، خلفا لبنيامين نتنياهو (2009 ـ 2021)، وفق وكالة الأنباء المغربية الرسمية.

وقال الملك، في برقية تهنئة، إن المملكة “حريصة على مواصلة دورها الفاعل ومساعيها الخيرة الهادفة لخدمة سلام عادل ودائم في الشرق الأوسط يضمن لكافة شعوب المنطقة العيش جنبا إلى جنب، في أمن واستقرار ووئام”.

ومفاوضات السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي متوقفة منذ أبريل/ نيسان 2014، جراء رفض إسرائيل وقف الاستيطان في الأراضي المحتلة والقبول بحدود ما قبل حرب يونيو/ حزيران 1967، أساسا لحل الدولتين (فلسطينية وإسرائيلية).

وكالة معراج للأنباء

Comments: 0

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.