الأردن: “همجية” العدوان الإسرائيلي تدمر غزة وتأخذ سكانها رهائن

عمان ، مينا -ندد وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، الثلاثاء، بما أسماها “همجية العدوان الإسرائيلي المستعر، الذي يدمر غزة ويقتل أهلها ويأخذ كل سكانها رهائن”.

حديث الصفدي جاء خلال اتصالين هاتفيين تلقاهما من الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، ووزير الخارجية النرويجي إسبن بارث إيدي، بحسب وزارة الخارجية الأردنية على حسابها بمنصة “إكس” ، وفق الأناضول.

ومنذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، يشن الجيش الإسرائيلي حربا مدمرة على قطاع غزة، خلّفت حتى مساء الثلاثاء 16 ألفا و248 قتيلا، بينهم 7112 طفلا و4885 امرأة، بالإضافة إلى 43 ألفا و616 جريحا، فضلا عن دمار هائل في البنية التحتية و”كارثة إنسانية غير مسبوقة”، بحسب مصادر رسمية فلسطينية وأممية.

اقرأ أيضا  الجهاد الإسلامي: تسليم الدكتور الاشقر دليل آخر لانعدام العدالة والتواطؤ الامريكي

وقالت الخارجية الأردنية إنه تم خلال الاتصالين بحث “كارثية الأوضاع في غزة، وتأكيد ضرورة التوصل لوقف فوري لإطلاق النار وإدخال مساعدات كافية ومستدامة بشكل فوري لجميع أنحاء غزة”.

وفي غزة يعيش نحو 2.3 مليون فلسطيني يعانون بالأساس من أوضاع كارثية؛ جراء حصار إسرائيلي متواصل للقطاع منذ أن فازت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” بالانتخابات التشريعية في عام 2006.

وندد الصفدي، خلال الاتصالين، بـ”همجية العدوان الإسرائيلي المستعر الذي يدمر غزة ويقتل أهلها ويأخذ كل سكان غزة رهائن انتقامية”، وفقا للبيان.

وحذر الصفدي من “تداعيات استمرار غياب موقف دولي واضح في إدانة العدوان والمطالبة بوقفه”.

وبعد هدنة إنسانية استمرت 7 أيام حتى 1 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، اشتدّت حدة القصف الإسرائيلي في مختلف مناطق القطاع الفلسطيني.

اقرأ أيضا  أفغانستان: وفاة أربعة مدنيين -بينهم امرأة وطفل وثلاثة من الناتو

وعلى الرغم من انتقادات دولية على المستويين الشعبي والرسمي، يُصر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على استمرار الحرب، على أمل إنهاء حكم “حماس” المستمر لغزة منذ صيف 2007، والقضاء على القدرات العسكرية للحركة.

وكالة مينا للأنباء