الأمم المتحدة: غوتيريش يريد أن ينال الروهنغيا حقوق مواطني ميانمار

نيويورك (معراج) – دافعت الأمم المتحدة، الأربعاء، عن موقف أمينها العام أنطونيو غوتيريش، إزاء محنة مسلمي الروهنغيا، معتبرة أنه “يريد أن يحصل الروهنغيا على الحقوق نفسها التي يتمتع بها كل مواطني ميانمار”.

وقال استيفان دوغريك، المتحدث باسم الأمين العام، خلال مؤتمر صحفي عقده بالمقر الدائم للمنظمة الدولية في نيويورك، إن غوتيريش كان “واضحا وصريحا للغاية حين حدد حزمة إجراءات يتعين اتخاذها من أجل عودة طوعية وآمنة وكريمة للاجئين الروهنغيا إلى موطنهم في ميانمار”، وفق الأناضول.

وكان دوغريك، يجيب عن أسئلة الصحفيين بشأن ما الذي فعله غوتيريش للروهينغيا، بينما رفعت غامبيا دعوى قضائية ضد ميانمار في محكمة العدل الدولية، الجهاز القضائي الرئيسي للأمم المتحدة، على خلفية اتهامها بارتكاب إبادة جماعية ضد هذه الأقلية المسلمة.

أشار دوغريك، إلى أن “آخر مرة تحدث فيها الأمين العام في هذا الأمر كان الأسبوع الماضي، خلال قمة آسيان (رابطة دول جنوب شرق آسيا/عقدت بتايلاند في 3 نوفمبر/ تشرين الثاني).

والإثنين الماضي، تقدمت غامبيا بدعوى قضائية نيابة عن منظمة التعاون الإسلامي، طالبت فيها بـ “اتخاذ إجراءات لوقف الإبادة التي ترتكبها ميانمار فورا”.

ومنذ 25 آب/ أغسطس 2017، يشن الجيش في ميانمار ومليشيات بوذية، حملة عسكرية ومجازر وحشية ضد الروهنغيا في إقليم أراكان (راخين).

وأسفرت الجرائم المستمرة عن مقتل آلاف الروهنغيا، بحسب مصادر محلية ودولية متطابقة، فضلا عن لجوء قرابة مليون إلى بنغلاديش، وفق الأمم المتحدة.

وتعتبر حكومة ميانمار الروهنغيا “مهاجرين غير نظاميين” من بنغلاديش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة “الأقلية الأكثر اضطهادا في العالم”.

وكالة معراج للأنباء

Comments: 0

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.