الأونروا : الحصول على مياه بغزة بات مسألة حياة أو موت

غزة ، مينا – قالت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، إن الوصول إلى المياه النظيفة في قطاع غزة “بات مسألة حياة أو موت”.

ونشرت الوكالة، تدوينة على منصة “إكس”، كشفت فيها أن “الحصول على مياه نظيفة بات مسألة موت أو حياة في غزة”.

وأفادت أن “كل يوم (في غزة) هو يوم كفاح لمجرد العثور على خبز وماء”.

وأضافت “كل يوم هو كفاح من أجل البقاء، وبدون المياه الصالحة للشرب، سيموت المزيد من الناس نتيجة الحرمان والأمراض”، مينا.

وحذرت الوكالة، من خطورة الوضع نتيجة الازدحام الشديد على الاستخدام المشترك للحمامات والمراحيض.

وقالت إن “استمرار الازدحام، والذي يُرى فيه مشاركة آلاف الأشخاص لأعداد قليلة من مقصورات الاستحمام والمراحيض، أدى لتفاقم انتشار الأمراض الجلدية، مثل الجرب والقمل، والتي زادت سوءا نتيجة عدم قدرة الناس على الاستحمام”.

اقرأ أيضا  إسرائيل تهدم منزلا فلسطينيا في القدس الشرقية

وأوضحت أن الأرقام الأخيرة التي تابعتها الوكالة أظهرت أن “لكل ألفي شخص مقصورة استحمام واحدة، ولكل 500 شخص مرحاض واحد”، وفق ما نقلته الوكالة عن تمارا الرفاعي، مسؤولة الاتصالات بالمنظمة الأممية.

وفيما يتعلق بمنشآت الأونروا في غزة، أوضحت أن ما لا يقل عن 270 هجوما (إسرائيليا) أثّر على منشآتها، التي تؤوي عائلات نازحة.

الوكالة الأممية، أشارت إلى أن تلك الهجمات “تسببت في مقتل 372 شخصا”.

وأضافت أنه بسبب عدم وجود أماكن أخرى ينزح إليها أهالي غزة، فإنهم ما زالوا يحتمون بنفس المنشآت الأممية تلك حتى بعد الهجمات.

وقالت الأونروا، إن الوضع الذي يشهده قطاع غزة “ميؤوس منه تماما”.

ومنذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023، يشن الجيش الإسرائيلي حربا مدمرة على قطاع غزة خلفت حتى الأربعاء 26 ألفا و900 شهيد و65 ألفا و949 مصابا، معظمهم أطفال ونساء، وفق السلطات الفلسطينية، وتسببت في “دمار هائل وكارثة إنسانية غير مسبوقة”، بحسب الأمم المتحدة.​​​​​​​

اقرأ أيضا  الأونروا:مسيرة بالآلاف نحو "إيرز" وخطوات غير مسبوقة

وكالة مينا للأنباء