الأونروا: هجوم إسرائيل على رفح يعني مزيدا من القتلى المدنيين

غزة ، مينا – قالت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” ، إن هجوم إسرائيل على رفح يعني المزيد من المعاناة والقتلى المدنيين.

جاء ذلك في منشور للوكالة الأممية، الاثنين، عبر منصة “إكس”.

وأكدت على أن الوكالة ستحافظ على وجودها في رفح لأطول فترة ممكنة وستواصل تقديم المساعدات المنقذة لحياة الناس.

وفي وقت سابق الاثنين، ألقت طائرات إسرائيلية، منشورات ورقية في أجواء مدينة رفح أقصى جنوبي قطاع غزة، تطالب القاطنين في المناطق الشرقية للمدينة بإخلائها والتوجه نحو منطقة المواصي غربي القطاع.

وزعم الجيش الإسرائيلي في المنشورات التي سقطت على الأحياء الشرقية لمدينة رفح، أنه “وسع المنطقة الإنسانية في منطقة المواصي غربا”.

اقرأ أيضا  الأونروا تقدم مساعداتها لــ 1.3 مليون لاجئ بقطاع غزة

كما قال الجيش الإسرائيلي، في بيان إنه دعا “المدنيين إلى الإجلاء المؤقت من الأحياء الشرقية لمنطقة رفح”، والذهاب إلى منطقة المواصي، وفق الأناضول.

ونشر الجيش الإسرائيلي على حساباته في وسائل التواصل الاجتماعي خرائط تبين طرق الاخلاء.

ومنطقة المواصي تقع في غربي قطاع غزة وتمتد حدودها عرضا من دير البلح (وسط) إلى أقصى جنوبي رفح (جنوب)، ولجأ إليها مئات الآلاف من النازحين الفلسطينيين خلال الأشهر الماضية، ولا يتوفر فيها أي من مقومات الحياة ولا يمكنها استيعاب المزيد من النازحين، حسب مصادر محلية فلسطينية.

ومنذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023، تشن إسرائيل حربا مدمرة على غزة، خلفت عشرات الآلاف من القتلى والجرحى، معظمهم أطفال ونساء، ودمارا هائلا، ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين.

اقرأ أيضا  وزارة الخارجية الإندونيسية: يجب إثبات الاتهامات الموجهة للأونروا

وتواصل إسرائيل حربها رغم صدور قرار من مجلس الأمن بوقف إطلاق النار فورا، وكذلك رغم مثولها أمام محكمة العدل الدولية بتهمة ارتكاب “إبادة جماعية”.

وكالة مينا للأنباء