الإمام يخشى الله منصور: الجماعة أعظم نعمة بعد الإيمان

جاكرتا ،(مينا)- قال الإمام يخشى الله منصور: إن أعظم نعمة للمسلمين بعد الإيمان هي القدرة على العيش معًا.

قال إن الملذات التي يشعر بها الإنسان يمكن أن تأتي من عوامل خارجية ، مثل الحصول على الهدايا والرواتب والأحفاد وغيرها.

وأوضح الإمام يخشى الله “الخدمات الخارجية لها مدة (لها فترة زمنية). في حين أن النعم التي تأتي من (الذات) الداخلية مثل راحة البال ، والامتنان ، والشعور بالرضا .”

وأضاف: “من دواعي السرور أن نكون معًا ، سوف يجلب ذلك السعادة الأبدية”.

قال يخشي الله: “العيش معا نعمة من الله على المسلمين، لأن الوحدة هي أعظم نعمة للمسلمين في الجماعة.”

وقال الإمام :” أصبحت وحدة المسلمين موضوع فكر العلماء ، بمن فيهم أولئك في إندونيسيا، وإنشاء المنظمات القائمة على الإسلام   يهدف في الواقع إلى توحيد المسلمين.”

أكد الشيخ حضرتس هاشم العسياري في خطابه في مؤتمر NU في جنوب كاليمانتان عام 1953 على أهمية الوحدة بين الناس. كما شدد على أن المسلمين يجب أن يبتعدوا عن الانقسامات.

وكالة مينا للأنباء

Comments: 0

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.