الإمام يخشي الله منصور: تحرير فلسطين مسؤولية إنسانية جمعاء

جاكرتا، مينا – أكد الإمام ياخسي الله منصور أن البشرية جمعاء تتحمل مسؤولية كبيرة لمساعدة وتحرير الشعوب المضطهدة، وخاصة في فلسطين، الذين يعانون من الفظائع والجرائم التي ترتكبها إسرائيل الصهيونية ضد الإنسانية.

قال الإمام يخشي الله منصور، بصفته المشرف على المؤسسة الإنسانية لمجموعة العمل لأجل الأقصى (AWG)، هذا في الخطاب الافتتاحي لشهر التضامن مع فلسطين 2023 (BSP)، بالتعاون بين مجموعة العمل لأجل الأقصى ووكالة التعاون البرلماني الدولي التابع لمجلس النواب الاندونيسي، بجاكرتا، الأربعاء (2/11).

ووفقا له، فإن الأزمة الفلسطينية ليست مسألة دينية فقط. إلا أنه صراع بين الأمة المستعمرة والمستعمرين، وعداء بين الأمة المضطهدة والمضطهدين، وحرب بين الدول التي تريد الاستقلال واستعادة حقوقها، وبين الدول التي تريد إدامة رغباتها الاستعمارية

اقرأ أيضا  جنوب كاليمانتان تخصص 300000 هكتار للعاصمة الإندونيسية المستقبلية

وإن ما فعلته إسرائيل الصهيونية بالشعب الفلسطيني هو عدوان واستعمار وقمع وانتهاكات لحقوق الإنسان. وشدد على أنه “إلى جانب انتهاك القانون الدولي، فإن هذه الأعمال الدنيئة تتعارض بالتأكيد مع تعاليم أي دين في العالم”.

وإن معاناة الشعب الفلسطيني ينبغي أن توحد الناس في هذا العالم الذين لديهم ضمير، أينما أتوا، لإدانة همجية إسرائيل الصهيونية. وأضاف، من ناحية أخرى، فإن دعم نضال الشعب الفلسطيني في التحرر من الاستعمار واستعادة حقوقه أمر ضروري، لأن الدفاع عنه يعني الدفاع عن الإنسانية.

المصدر وكالة مينا للانباء