الاتحاد الأوروبي يؤكد دعمه لعاصمة فلسطينية بالقدس الشرقية

بروكسل (معراج)- أكد الاتحاد الأوروبي للرئيس الفلسطيني محمود عباس أنه يدعم تطلعه لأن تكون القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطينية في أحدث تحرك للاتحاد رفضا لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

ودعت فيدريكا موجيريني مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، فيما بدا أنه إشارة خفية إلى اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، الضالعين في العملية للحديث والتصرف “بحكمة” وإحساس بالمسؤولية، بحسب برناما.

وخلال اجتماع في بروكسل مع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، جدد عباس دعوته لأن “تكون القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطينية حث حكومات الاتحاد على الاعتراف بها على الفور”، قائلا إن “ذلك لن يعرقل المفاوضات مع إسرائيل بشأن تسوية لتحقيق السلام في المنطقة.”

وقالت موجيريني “أود أن أطمئن الرئيس عباس إلى الالتزام القوي من جانب الاتحاد الأوروبي بحل الدولتين الذي يشمل القدس عاصمة مشتركة للدولتين.”

وبينما لم يشر عباس إلى قرار ترامب بشأن القدس ولا إلى زيارة نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس للمنطقة يوم الاثنين، استغل مسؤولون أوروبيون فرصة وجوده داخل مقر الاتحاد الأوروبي في بروكسل لتأكيد معارضتهم للقرار الذي اتخذه ترامب في السادس من ديسمبر بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس.

وكالة معراج للأنباء

اقرأ أيضا  أدب الوصايا والمواعظ
Comments: 0

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.