الاحتلال يقتل الطفل “زيد” في يعبد بوحشية كبيرة

الاحتلال يقتل الطفل “زيد” في يعبد بوحشية كبيرة

ياسمين عنبر

تعمد الاحتلال الصهيوني الغاشم قتل الطفل “زيد فضل قيسية” (١٥ عامًا)، بدم بارد بعد أن أصابوه برصاصة مباشرة في رأسه، وذلك انتقامًا لمقتل جندي في قرية يعبد عن طريق حجر ألقاه فلسطيني على رأسه.
شقيق الشهيد الأكبر رياض قيسية عبر عن صدمته الكبيرة بوحشية الاحتلال، بعد سماعها بنبأ استشهاد طفلهم، اثناء وجوده في مخيم الفوار، وما فاجأهم أنه لم يسبق له أي عمل في المقاومة.
قبل فترة ترك “زيد” المدرسة وذهب لتعلم مهنة “الدهان”، بحسب شقيقه الأكبر، ويضيف أنه يوم استشهاده كان زيد يعتلي سطح البناية برفقة خمسة شبان من أقربائه، في حين أصيب الأربعة الباقين.
حين علمت العائلة بنبأ إصابة “زيد”، توجه والده إلى المستشفى ولحق به إخوته، فوجدوا جموعا غفيرة بانتظارهم، حتى أصيب والده بانهيار عصبي حين رآه في رفوف ثلاجات الموتى.
قبل عدة أيام من استشهاده، جمع زيد أصدقاءه في بيته، فكان كأنه الوداع الأخير

اقرأ أيضا  خطيب المسجد الأقصى يعبر عن امتنانه لماليزيا على قضية القدس

وكالة معراج للأنباء

Comments: 0

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.