الجهاد الإسلامي تحمل إسرائيل مسؤولية حياة معتقل فلسطيني

غزة(معراج)-رحملت حركة “الجهاد الإسلامي” الفلسطينية، إسرائيل المسؤولية عن حياة المعتقل بسجونها ماهر الأخرس، وطالبت “بسرعة التحرك لإنقاذ حياته، قبل فوات الأوان”.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي، عقده القيادي في الحركة خضر حبيب، الخميس، أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بقطاع غزة، للحديث عن أوضاع “الأخرس” المضرب عن الطعام لليوم الـ 53 على التوالي، احتجاجا على الاعتقال الإداري، وفق الأناضول.

وقال حبيب، إن “الأخرس يعاني من أوضاع صحية متدهورة، وبات لا يقوى على الحركة ولا الكلام، وبدأت عليه أعراض صحية مقلقة جدا”.

واستنكر القيادي بالحركة، صمت المنظمات الدولية والإنسانية، أمام “جرائم الاحتلال بحق الأسرى”، مشيرا أن ذلك الصمت “يقتل الأسرى ويسهم في زيادة معاناتهم”.

وأشار حبيب، أن حركته “لن تسكت إزاء أي أذى يلحق بالمعتقل (الأخرس)”، لافتا إلى أنهم يجرون “اتصالات عديدة (لم يسمها) من أجل الضغط على الاحتلال لإنهاء معاناته”.

واعتبر أن “الاعتقال الإداري أحد أدوات الاحتلال في قمع الشعب الفلسطيني، وأنه سيف مسلط على رقاب أبناء الشعب”.

وتعتقل إسرائيل في سجونها قرابة 4500 معتقل، بينهم 41 امرأة، و160 طفلا، و360 معتقلا إداريا، ومن بين المعتقلين 700 يعانون من أمراض مزمنة.

والاعتقال الإداري، هو قرار بتحويل المعتقل، للسجن، لمدة أقصاها ستة أشهر، قابلة للتجديد لمرات عديدة، دون توجيه تهمة محددة له.

وكالة معراج للأنباء

Comments: 0

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.