الرئاسة الفلسطينية تدعو لرفع الظلم عن شعبها

غزة ،(معراج) – دعت الرئاسة الفلسطينية، الإثنين، المجتمع الدولي إلى رفع الظلم عن الشعب الفلسطيني، وإنهاء احتلال أرضه، ووقف معاناته بسبب الاحتلال.

جاء ذلك في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية، بمناسبة يوم مارتن لوثر كينغ، أحد أبرز المدافعين عن الحريات في الولايات المتحدة.

وطالبت الرئاسة في بيانها بـ “إنصاف الشعب الفلسطيني، والعمل الجاد على تطبيق ما دعا إليه زعيم الحريات الراحل لوثر كينغ، من عدالة ومساواة ورفع للظلم، والتي يجب أن تترجم بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لأرض وشعب دولة فلسطين”، وفق الأناضول.

وقالت إن كينغ “أحد أعظم المدافعين عن قيم الحرية والمساواة والسلام والعدالة الاجتماعية والحقوق المدنية، وحقوق الإنسان، وهي القيم التي يحتاجها الشعب الفلسطيني؛ لإنهاء مأساته ومعاناته من الاحتلال الإسرائيلي”.

وتحيي الولايات المتحدة سنويا ذكرى مارتن لوثر كينغ، أبرز المدافعين عن حقوق الإنسان في تاريخ البلاد، وذلك يوم الإثنين الثالث، من شهر يناير/كانون الثاني كل عام.

وولد مارتن لوثر كينغ في 15 يناير/ كانون ثان 1929، وهو من أصول إفريقية، وناشط سياسي إنساني، ومن أبرز المطالبين بإنهاء التمييز العنصري ضد السّود، وحصل على جائزة نوبل للسلام، واغتيل في 4 أبريل/ نيسان 1968.

** الممارسات الإسرائيلية بـ”الشيخ جرّاح”

وفي بيان منفصل، حذرت الرئاسة الفلسطينية من استمرار الإجراءات الإسرائيلية في حي الشيخ جراح، بالقدس الشرقية.

ودعت “المجتمع الدولي، وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية، إلى التحرك الفوري والعاجل لوقف التصعيد الإسرائيلي، وتنفيذ قرارات الشرعية الدولية وفي مقدمتها تجريم ومنع طرد السكان الفلسطينيين من منازلهم”.

وأضافت أن محاولة الاحتلال الإسرائيلي إخلاء عائلة صالحية من منزلها في حي الشيخ جراح بالقدس الشرقية المحتلة “إنما يندرج في إطار التهجير القسري الذي يتنافى مع القانون الدولي والإنساني”.

وأضافت أن الأمر “يستدعي أكثر من أي وقت مضى التدخل الدولي الفوري والعاجل لتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني ولجم سياسة الاحتلال”.

والإثنين، حاولت السلطات إخلاء منزل الفلسطيني محمود الصالحية، لكن مالكه صعد وأفراد أسرته إلى سطحه، مهددا بإضرام النار في نفسه وعائلته، حال تم الإخلاء.

وكانت البلدية الإسرائيلية في القدس، قد أعلنت قرارها إخلاء عائلة صالحية، الفلسطينية، من مشتل ومنزل يعودان للعائلة، في حي الشيخ جرّاح، لصالح إقامة مدرسة.

ويقع منزل “صالحية” في موقع قريب من عشرات المنازل المهددة بالإخلاء، والتي لم تصدر المحكمة العليا الإسرائيلية قرارا بعد بشأن طلب المستوطنين إخلاء العائلات الفلسطينية منها.

وكالة مينا للأنباء

Comments: 0

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.