الرئيس جوكووي يتحدث عن المشكلة التي يخافها العالم أكثر من غيرها اليوم

جاكرتا، مينا – حذر الرئيس الاندونيسي جوكو ويدودو من مخاطر تغير المناخ على إندونيسيا والمجتمع الدولي، وبحسبه فإن التغير المناخي أكثر فظاعة وخوفاً من قبل الدول اليوم من الحروب والأوبئة.

وقال الرئيس في كلمة ألقاها في افتتاح الاجتماع التنسيقي الوطني حول إدارة الكوارث في جاكرتا، الخميس (2/3) ، “ما الذي يخافه العالم اليوم؟ لم يعد جائحة. لم تعد الحرب.  إن الأمر الأكثر فظاعة والذي تخشاه جميع الدول هو تغير المناخ “.

وأوضح أن تغير المناخ سبب في زيادة تواتر الكوارث الطبيعية بشكل كبير مضيفا أن إندونيسيا نفسها تحتل المراكز الثلاثة الأولى الأكثر عرضة للكوارث.

وزاد جوكووي “لقد زاد بلدنا بنسبة 81٪ من تواتر الكوارث الطبيعية حيث كانت عدد كارثة عام 2010 بلغ 1945 كاثرة بينما في عام 2022 بلغ عدد كارثة إلى 3544.

اقرأ أيضا  وكالة معراج في حوار مع إمام جماعة المسلمين حزب الله بإندونيسيا الشيخ يخشى الله منصور

وأضاف الرئيس أن مفتاح النجاع لمواجهة الكارثة هو أن نكون في حالة تأهب وتنبيه في كل من مرحلة ما قبل الكارثة ومرحلة الاستجابة للطوارئ ومرحلة ما بعد الكارثة.

وذكر جوكووي ثلاثة أشياء يجب القيام بها في مرحلة ما قبل الكارثة.  أولا ، الإنذار المبكر حيث أعرب عن أسفه لتأخر إندونيسيا في كثير من الأحيان في تنفيذ الإنذارات المبكرة.

وثانيًا ، توعية الجمهور، فقال الرئيس أنه يجب أن يتم التمرين وغيرها. كما يجب إعداد السيناريوهات.

وثالثا، يجب إعداد التخطيط المكاني وتصميم مباني لمقاومة الزلزال.

ورافق جوكووي عدد من الوزراء مثل الوزير المنسق للشؤون السياسية والقانونية والأمنية محفوظ، والوزير المنسق للتنمية البشرية والثقافة مهاجر أفندي ، ووزير الداخلية تيتو كارنافيان ، ووزير السياحة والاقتصاد الإبداعي ساندياغا أونو وغيرهم، بالإضافة إلى ذلك ، قائد القوات المسلحة الإندونيسية يودو مارغونو ورئيس الشرطة الوطنية الجنرال ليستيو سيجيت برابوو.

اقرأ أيضا  الرئيس جوكو ويدودو يثمن قرار السعودية تعليق الدخول للعمرة والسياحة

كما حضر افتتاح الاجتماع التنسيقي الوطني حول إدارة الكوارث عدد من المحافظين وسفراء الدول الشقيقة.

وكالة معراج للأنباء (مينا)