السديس: إنفاذ أحكام الإعدام بحق الإرهابيين ردع للظالمين

www.roayahnews.com
www.roayahnews.com

الأحد 23 ربيع الأول 1437// 3 يناير/كانون الثاني 2016 وكالة معراج للأنباء الإسلامية”مينا”.
الرياض
أعلن الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبد العزيز السديس الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي و أئمة وخطباء ومدرسي وعلماء الحرمين الشريفين تأييدهم لتنفيذ الحكم القضائي المستند على أحكام الشريعة الإسلامية الغراء والمستمد من الكتاب والسنة بحق 47 شخصًا من الفئة الضالة.
وأكد أن بيان وزارة الداخلية الذي صدر اليوم بخصوص تنفيذ الأحكام الشرعية بحق هذه الفئة الضالة ينم عن رؤية شرعية واضحة قائمة على كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم في مواجهة المخالفين للمنهج الشرعي القويم معتنقًا المنهج التكفيري الذي روّج له الخوارج بهدف ترويع الآمنين وقتل الأبرياء، وينطبق عليهم قول الله تعالى: (إِنَّمَا جَزَاء الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَاداً أَن يُقَتَّلُواْ أَوْ يُصَلَّبُواْ أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْاْ مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ).
ولفت السديس في بيان: إلى أن الله جل وعلا هو أرحم الراحمين، ومن رحمته شرع الحدود رادعة للمجرمين مانعة من عودتهم إلى جرائمهم ومخبرة غيرهم أن هذا هو الجزاء المحتوم لكل من خالف الشرع، قال الله جل وعلا (وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَاْ أُولِيْ الأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ).
وتابع: “إن من فضل الله تعالى على عباده أن انزل الكتاب بالحق والميزان ليقوم الناس بالقسط، كما أن من نعم الله على بلاد الحرمين الشريفين أن جعلها مهبط الوحي، ومنبعَ الرسالة، وقِبلة المسلمين، وخصها وميزها بولاة الأمر الأفذاذ، الأماجد النبلاء، الأماثل الكُرَماء، أصحاب المناقب العلِيَّة والمكرمات النديَّة، الذين يحرصون دائما على التمسك بتعاليم الشريعة الإسلامية الغراء، وينفذون أحكامها البلجاء، دون تردد أو تواني، وفي زمان الفِتَن التي احْتدَمَت فيها الطوائف والفُهُوم، وجَنحَت عن المَحجَّة البَيْضاء الحُلُوم، فَاعْتسَفت طرائقَ الباطل الصُّرَاح، ونَهَلَتْ من مشارب البَطْش القَرَاح، تظهر الحنكة السياسية، والقوة في الحق السَّنية، في الأخذ بأحكام شريعتنا الإسلامية وهو ما يجسد اهتمام المملكة وحرصها على تطبيق الأحكام الشرعية منذ عهد الإمام المؤسس رحمه الله إلى هذا العصر المبارك عصر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله”.
واستطرد: “لقد قام ولي الأمر بواجب حفظ الأمن والاستقرار، والدفاع عن الأمة وردع الظالمين وإقامة العدل في الأرض، الذي لا يمكن إلا بسدِّ ثلمات الهرج، والفتن، والعدوان وتنفيذ شريعة الرحمن، وإن ما تشهده بلاد الحرمين الشريفين من أمن وأمان واستقرار وازدهار بفضل الله تعالى ثم بفضل إنفاذ ما قررته الشريعة الغراء، وتحقيق مقاصدها العظيمة، التي جاءت بحفظ نظام الأمة”.
وقال السديس: “ولقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: “إن دماءكم وأعراضكم حرام كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا” ( متفق عليه )، قال ابن عباس رضي الله عنهما: “فوالذي نفسي بيده إنها لوصيته إلى أمته، فليبلغ الشاهد الغائب، لا ترجعوا بعدي كفارًا يضرب بعضكم رقاب بعض.” وروى الإمام مسلم في صحيحه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “إنه ستكون هَنَّاتٌ وهَنَّات، فمن أراد أن يُفَرق أمر هذه الأمة وهي جميع فاضربوه بالسيف كائنا من كان”.
وقال السديس: “إن إنفاذ أحكام القضاء بحق المحاربين والمخربين والمفسدين هو تحقيق لرضى الله تعالى بتطبيق شرعه، ثم إنه حفظ وحماية لأمن بلاد الحرمين الشريفين، واستقرارها، ومحافظة على مكتسبات شعبها، وأمن مواطنيها، والمقيمين فيها، وزوارها من الحجاج والمعتمرين، وردع وزجر لكل من تُسَوِّل له نفسه الإقدام على مثل هذه الجرائم العدوانية الغادرة” ، بحسب مفكرة الإسلام.
وكالة معراج للأنباء الإسلامية”مينا”.

اقرأ أيضا  السعودية.. فتح المسجد النبوي تدريجيا اعتبارا من الأحد