الصين تحاول تبرير إجراءاتها ضد مسلمي الأويغور

الصين(معراج)-  نقلت وسائل اعلام صينية عن مسؤال بارز في الحزب الشيوعي،ان السلطات في اقليم شينغيانغ والذي يحتز به عدد كبير من المسلمين يعمل على تكثيف التدريباات المهنية لضمان القضاء على انشطة المتشددين فبل بدئها.

وقال ثاني أكبر مسؤول بالحزب وأبرز مسؤول من أقلية الأويغور العرقية في شينغيانغ، أكثر محاولات الدفاع تفصيلًا حتى الآن عن السياسات المتبعة في المنطقة، التي يعيش فيها عدد كبير من المسلمين.

وكانت تقارير عن اعتقالات جماعية ومراقبة صارمة للأويغور وغيرهم من المسلمين قد دفعت الولايات المتحدة لبحث فرض عقوبات على مسؤولين وشركات، ارتبطت أسماؤهم بانتهاكات لحقوق الإنسان.

وقال ذاكر، في مقابلة نشرتها وكالة الصين الجديدة (شينخوا): إن “هذه الإجراءات ساعدت في منع هجمات المتشددين في الإقليم على مدى 21 شهرًا مضت”.

وتابع أن المتدربين وقعوا على “اتفاقات تعليمية” لتلقي “تدريب مركز” مع الإقامة في مراكز التدريب، وفق رويترز.

وأضاف أنهم تلقوا دروسًا في اللغة الصينية ومحاضرات عن الدستور والقوانين، دون أن يحدد عدد من يتلقون مثل هذه التدريبات. وذكر أن المهارات التي يجري التدريب عليها تشمل الصناعات الغذائية وتجميع المنتجات الإلكترونية وتصفيف الشعر وصناعة الملابس والتجارة الإلكترونية.

وكالة معراج للأنباء

التعاليق: 0