العلاقة الحقيقية مع الاحتلال علاقة الصراع المستمر فصائل المقاومة: عودة العلاقات بين السلطة و”إسرائيل” طعنة لأمال شعبنا بوحدة حقيقية

غزة (معراج)- أكدت فصائل المقاومة الفلسطينية، أن قرار السلطة بعودة التنسيق الأمني والعمل بالاتفاقيات مع الاحتلال “الإسرائيلي” يمثل طعنة لآمال شعبنا في تحقيق وحدة حقيقية قائمة على الشراكة، مشددة على أن العلاقة الحقيقية بين شعبنا والاحتلال “الإسرائيلي” هي علاقة التضاد والصراع المستمر حتى دحر الاحتلال عن أرضنا وتحرير فلسطين من بحرها إلى نهرها.

وأوضحت فصائل المقاومة في بيان لها وصل “فلسطين اليوم” نسخة عنه، أن الرهان على بايدن في انصاف قضيتنا الوطنية وتحقيق آمال شعبنا في تحرير وطنه والعودة إلى دياره التي هجر منها هو رهان خاسر وليس من الواقع شيء.

وقالت الفصائل: “المصلحة الوطنية تقتضي عملاً وحدوياً جامعاً على أرض الميدان يعزز الوحدة الحقيقية ويحقق الشراكة الوطنية بما يخدم قضيتنا الوطنية وتحقيق آمال شعبنا وليس الارتماء في الأحضان الأمريكية والصهيونية والتعلق بأحبال التفاوض والسلام المزعوم”.

كما أكدت الفصائل أن قرار السلطة بعودة التنسيق الامني والعلاقات مع “إسرائيل” لا يقل خطورة عن التطبيع المخزي الذي تسير به بعض الأنظمة العربية، لافتًا إلى أن قرار السلطة يعطي المبرر لهذه الأنظمة المتساقطة للتطبيع مع الاحتلال، فلسطين اليوم.

وطالبت فصائل المقاومة، السلطة في رام الله بالتراجع عن هذا القرار والكف عن ممارسة سياسة التفرد بالقرار السياسي، والدفع بقوة باتجاه تحقيق وحدة وطنية حقيقية تقوم على أساس الحفاظ على ثوابت شعبنا.

وأدانت الفصائل زيارة وزير خارجية البحرين للاحتلال “الإسرائيلي” والتي تعبر عن حالة الهوان التي وصل إليها المطبعون.

ودعت الفصائل الفلسطينية والأحرار في الأمة لتشكيل جبهة عريضة لمواجهة التنسيق الأمني والتطبيع مع الاحتلال.

وكالة معراج للأنباء

Comments: 0

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.