الفصائل الفلسطينية: لم يعد الهدوء ممكنا مع إسرائيل

غزة،(معراج)- قالت الفصائل الفلسطينية، السبت، إن الهدوء مع إسرائيل “لم يعد ممكنا” في ظل ما تفرضه من عدوان اقتصادي ومعيشي مستمر على قطاع غزة.

جاء ذلك في كلمة ألقاها جميل مزهر، عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين (إحدى فصائل منظمة التحرير)، خلال مهرجان نظم على حدود قطاع غزة مع إسرائيل، بالإنابة عن الفصائل الفلسطينية، وفق الأناضول.

وقال مزهر: “لم يعد ممكنا الاستمرار في الهدوء مقابل عدوان اقتصادي ومعيشي وحياتي مستمر من قبل العدو الصهيوني وتساوق من المجتمع الدولي”.

وأضاف: “نحمّل العدو الصهيوني والمجتمع الدولي المسؤولية الكاملة عن استمرار معاناة شعبنا بالإغلاق والتجويع والحصار”.

وتابع: “غزة لا تقبل الابتزاز ولم يعد ممكناً استمرار هذا الوضع، وهذه السياسة لن تكسر إرادتنا، ولن تحقق أهدافها”.

اقرأ أيضا  بين التصعيد والتهدئة تصعيد في غزة

ولفت إلى أن “أي اعتداء على أي بقعة من فلسطين في القدس والضفة والداخل المحتل (أراضي عام 1948) هو اعتداء على الكل الفلسطيني، ويعطي المقاومة الحق في الرد عليها”.

وفي وقت سابق السبت، توافد مئات الفلسطينيين نحو حدود قطاع غزة مع إسرائيل، للمشاركة في مهرجان الذكرى الـ 52 لحرق المسجد الأقصى.

والخميس الماضي، قرر الجيش الإسرائيلي تعزيز قواته على حدود قطاع غزة تحسبا لمواجهات مع الفلسطينيين.

وقالت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية: “سيزيد الجيش قواته واستعداده في قطاع غزة قبل (يوم الغضب) الذي تخطط له (حركة) حماس “.

ويوافق 21 أغسطس/ آب 2021 (السبت)، الذكرى الـ52 لإحراق المسجد الأقصى على يد شخص أسترالي الجنسية يدعى مايكل دنيس روهن.

اقرأ أيضا  الفلسطيني نائل البرغوثي يستكمل 40 سنة في سجون الاحتلال

ووقع الحادث في 21 أغسطس 1969، وحينها التهمت النيران كامل محتويات الجناح الشرقي للجامع القبلي في الجهة الجنوبية من المسجد، بما في ذلك منبره التاريخي المعروف بمنبر صلاح الدين.

وكالة معراج للأنباء

Comments: 0

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.