الوزارة : بانكاسيلا الأساس الرئيسي للمساعدة في تحقيق إندونيسيا الذهبية

جاكرتا ،مينا – تعد بانكاسيلا أساسًا مهمًا يعزز وحدة الأمة، وهي عنصر حاسم في تحقيق رؤية إندونيسيا الذهبية 2045، وفقًا لوزارة الاتصالات والمعلوماتية.

وقال عثمان كانسونغ، المدير العام للإعلام العام والاتصالات بالوزارة، يوم السبت: “فيما يتعلق بإندونيسيا الذهبية 2045، لا يمكننا تحقيق ذلك إذا لم نكن متحدين”.

تحتفل إندونيسيا بذكرى ميلاد البانكاسيلا (المبادئ الخمسة) باعتبارها فلسفة الدولة في الأول من يونيو من كل عام.

وأشار كانسونج إلى أن وحدة الأمة وتماسكها تعتبر متطلبات أساسية لتحقيق هذه الرؤية الكبيرة، مع الأخذ في الاعتبار الاختلافات والتنوع الموجود في إندونيسيا.

وسط التطورات السريعة في العصر الرقمي الذي لا توجد فيه حواجز على نحو متزايد أمام التبادل الثقافي والمعلومات، توجد تحديات عديدة في الجهود المبذولة للحفاظ على وحدة الأمة وسيادتها.

اقرأ أيضا  إندونيسيا وبلغاريا تبحثان التعاون في القطاع الرقمي

وأكد في هذا السياق أن التحدي الأكبر هو كيفية الحفاظ على السيادة الرقمية في عصر الاتصال بلا حدود.

وأكد كانسونغ أن محو الأمية الرقمية هو الحل الرئيسي لمواجهة هذا التحدي.

ومن خلال ركيزة الثقافة الرقمية في برنامج التحول الرقمي الوطني، تسعى الحكومة جاهدة للحفاظ على القيم الثقافية الوطنية، بما في ذلك بانكاسيلا، ودستور عام 1945، والشعار الوطني بهينيكا تونغغال إيكا (الوحدة في التنوع)، والحكمة المحلية، وكذلك القيم الدينية، بحسب أنتارا نيوز.

وقال “كيف يمكننا تحقيق السيادة الرقمية بينما نتمسك بقيمنا الثقافية؟ إننا نحقق ذلك من خلال محو الأمية الرقمية”.

وشدد كانسونغ على أن قانون حماية البيانات الشخصية  وقانون معاملات المعلومات الإلكترونية  يعتبران أداتين مهمتين في حماية السيادة الرقمية من المحتويات السلبية التي يمكن أن تؤدي إلى تقسيم الوحدة الوطنية.

اقرأ أيضا  ماليزيا تقدم مساعدات إضافية بقيمة 100 ألف دولار للأونروا

وكالة مينا للأنباء