الوزيرة تحث نساء لابوان باجو ، اللائي يديرن أعمالا تجارية على استخدام الإنترنت

لابوان باجو ، إي نوسا تينجارا (معراج) – دعت وزيرة المؤسسات المملوكة للدولة ريني سومارنو النساء اللائي يديرن أعمالاً تجارية صغيرة في قرية الهواء في لابوان باجو ، بمقاطعة نوسا تينجارا الغربية ، للاستفادة من مزايا كشك الإنترنت في قريتهن لتحسين مبيعاتهن منتجات وخدمات، وفق أنتار نيوز.

وقالت خلال زيارتها إلى لابوان باجو في منطقة كومودو الفرعية في منطقة مانجاراي الغربية يوم الأحد: “آمل أن تستخدم جميع النساء اللائي يديرن أعمالاً تجارية صغيرة في هذه القرية خدمة الإنترنت هذه لتعزيز أنشطتهن التجارية”.

وقالت إن توافر اتصال الإنترنت هذا في كشك الإنترنت بالقرية من المتوقع أن يجعل السكان المحليين على اتصال عالمي ، وأن يمكّن السياح المحليين والأجانب من أن يكونوا أكثر راحة أثناء إقامتهم في لابوان باجو.

كشك الإنترنت لهذه القرية هو مرفق مدمج مع البنية التحتية لشركة الكهرباء التابعة للدولة.

وفقًا للمتحدث الرسمي باسم شركة الكهرباء ، دوي سوريو عبد الله ، سيتم بناء أكشاك الإنترنت في هذه القرى إلى جانب بناء نقل الطاقة الكهربائية من لابوان باجو إلى إينده في مقاطعة نوسا تينجارا الشرقية.

وقال “هدفنا هو تزويد السلطات المحلية ، بما في ذلك القرى ، بمرافق الوصول إلى الإنترنت. نحن نعد 100 نقطة وصول إلى الإنترنت في كل منطقة في شرق نوسا تينجارا”.

تواصل الحكومة محاولة تعزيز الاقتصاد الرقمي في إندونيسيا.

في يونيو من هذا العام ، صرح نائب رئيس البنية التحتية لوكالة الاقتصاد الإبداعي سانجكاري سانتوتسا هاري بأن إندونيسيا سجلت أعلى نمو للاقتصاد الرقمي بين الدول الأعضاء في الآسيان ، مع 90 بالمائة من النمو خلال 2015-2017.

وقال سانجكاري :”خلال 2015-2017 ، بلغ نمو الاقتصاد الرقمي في إندونيسيا ما يقرب من 90 في المئة،  مضيفا أن المعاملات من خلال منصات التجارة الإلكترونية نفذت في الغالب من قبل اللاعبين في الصناعة الإبداعية وأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة الحجم”.

في عام 2017 ، وصلت معاملات التجارة الإلكترونية في إندونيسيا إلى 8 ملايين دولار ، منها 5 ملايين دولار تم تصنيعها من خلال متاجر على الإنترنت مثل بوكالاباك وتوكوبيديا وغيرها.
وكالة معراج للأنباء

Comments: 0

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.