انتفاضة الأسرى.. إسرائيل تصيب عشرات الفلسطينيين بالضفة

غزة(معراج)- أصاب الجيش الإسرائيلي، مساء الأربعاء، عشرات الفلسطينيين في مواجهات بالضفة الغربية المحتلة، خلال مسيرات تضامنية مع الأسرى في السجون الإسرائيلية.

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني (غير حكومية)، في بيان: “100 إصابة تعاملت معها طواقمنا في نابلس بمنطقتي حوارة وبيتا” شمالي الضفة، وفق الأأناضول.

وذكرت الجمعية أن إحدى الإصابات كانت بالرصاص الحي، و9 إصابات بالرصاص المطاطي، وحالة سقوط على الأرض، و89 إصابة بحالات اختناق نتيجة استنشاق غاز مسيل للدموع.

وشهدت أغلب مدن الضفة الغربية، مساء الأربعاء، وقفات ومسيرات تضامنا مع الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، تحول بعضها إلى مواجهات على الحواجز العسكرية الإسرائيلية.

وأشعل أسرى فلسطينيون النار في زنازينهم، بسجني “النقب” و”رامون” (جنوب)، الأربعاء، ردا على إجراءات عقابية، تمارسها سلطات السجون الإسرائيلية بحقهم، منذ فرار 6 أسرى من سجن “جلبوع” (شمال)، الإثنين، عبر نفق حفروه.

وتركزت المواجهات، مساء الأربعاء على حاجز “حوارة” جنوبي نابلس، وبيت إيل شرق رام الله (وسط)، وبيت لحم والخليل (جنوب).

واستخدم جنود الاحتلال الرصاص الحي والمطاطي والقنابل الغازية لتفريق المتظاهرين الفلسطينيين، في حين أشعل المتظاهرون إطارات سيارات ورشقوا القوات الإسرائيلية بالحجارة.

وقال أمين سر حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) في مدينة جنين، عطا أبو رميلة للأناضول: “لن نسمح للاحتلال أن يقتل هذه الفرحة (هروب الأسرى).. الاحتلال يقوم بمداهمة قلاع الأسرى (السجون) ويحاول الانتقام من أسرانا الأبطال في كل السجون”.

وأضاف أبو رملية، خلال مشاركته في مسيرة تضامنية مع الأسرى، أن “قيادة الأسرى قررت أن أي اقتحام لأي قلعة من قلاع الأسر سيتم (بعده) حرق كل السجون”.

وتابع: “ونحن الشعب الفلسطيني سنحرق الأرض تحت أقدام الصهاينة في كل فلسطين، وستنطلق انتفاضة الأسرى من تحت أقدام هذا الاحتلال”.

وذكر نادي الأسير الفلسطيني (غير حكومي)، في بيان، أنه بعد هروب الأسرى “أقدمت سلطات الاحتلال على فرض جملة من الإجراءات، تمثلت بعمليات قمع ونقل وتفتيش”.

وأضاف: “وأيضا إغلاق المرافق كالمغسلة، وحرمانهم من (الكانتينا/متجر)، والتهديد بفرض المزيد من الإجراءات”.

وينتمي 5 من الأسرى الفارين لحركة “الجهاد”، أما السادس فهو عضو بحركة “فتح”، وجميعهم من منطقة جنين.

وكالة معراج للأنباء

Comments: 0

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.