بريطانيا ترحب بقرار واشنطن فرض عقوبات على 271 موظفا سوريا

لندن(معراج) – رحبت بريطانيا، بقرار وزارة الخزانة الأمريكية، فرض عقوبات على 271 موظفًا في مركز البحوث والدراسات العلمية السوري، وذلك ردًا على دورهم في انتاج أسلحة كيماوية استخدمت في هجوم خان شيخون شمالي سوريا.

وقال وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون، في تصريح صحفي له حول هذا الموضوع، الإثنين، إن بلاده “ترحب بالقرار الأمريكي الذي يشمل فرض عقوبات على أفراد لهم دور في إنتاج أسلحة كيماوية استخدمت في هجوم خان شيخون” ، بحسب الأناضول.

وأضاف الوزير البريطاني أن “القرار يحمل إشارة واضحة على أن مثل هذه الأعمال(الهجمات بأسلحة كيميائية) لن تبقى دون عقاب، وأن العقوبات تشكل وسيلة لردع الآخرين عن ارتكاب أعمال وحشية مماثلة”.

وشدد جونسون على أن “الحل السياسي فقط هو الكفيل بإنهاء الحرب في سوريا”. مشيرًا الى أن المجتمع الدولي والاتحاد الأوروبي يجب أن يعملا معًا لمنع استخدام الأسلحة الكيميائية تحت أي ظرف من الظروف في المستقبل.

وأعلنت الخزانة الأمريكية، الإثنين، أن “واشنطن فرضت عقوبات على 271 موظفًا في مركز البحوث والدراسات العلمية السوري، وذلك ردًا على دورهم في إنتاج أسلحة كيماوية استخدمت في هجوم خان شيخون”.

وقالت الوزارة، في بيان إن مركز البحوث السوري كان المسؤول عن تطوير وإنتاج “أسلحة غير تقليدية وعن وسائل تسليمها”، بحسب صحيفة لوس أنجلوس تايمز الأمريكية.

وفي وقت سابق الاثنين، كشف مسؤولان أمريكيان لوكالة أسوشييتد برس أن إدارة ترامب ستفرض عقوبات جديدة على شخصيات في النظام السوري، وذلك عقب الهجوم الكيميائي على خان شيخون.

وفي 4 أبريل/ نيسان الجاري، قتل أكثر من 100 مدني، وأصيب أكثر من 500 (غالبيتهم من الأطفال) في هجوم بالأسلحة الكيميائية شنته طائرات النظام على “خان شيخون” بريف إدلب وسط إدانات دولية واسعة.

وردًا على الهجوم، هاجمت الولايات المتحدة في 7 أبريل/ نيسان الجاري قاعدة الشعيرات الجوية في محافظة حمص (وسط) بصواريخ عابرة من طراز “توماهوك”، مستهدفة طائرات للنظام ومحطات تزويد الوقود ومدرجات المطار.

وكالة معراج للأنباء الإسلامية

اقرأ أيضا  الأونروا تقدم مساعدات مالية للنازحين الفلسطينيين
Comments: 0

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.