بشار الأسد يهاجم أردوغان: لص وسارق الأرض

إدلب (معراج) – هاجم الرئيس السوري بشار الأسد اليوم الثلاثاء (22/10)، نظيره التركي رجب طيب أردوغان، متهمًا ايه بـاللص وسرق المعامل والقمح والنفط وسرقة الأرض.

جاء ذلك خلال تفقده وحدات عسكرية في منطقة الهبيط في ريف إدلب الجنوبي وهذه هي الزيارة الأولى للرئيس السوري إلى هذه المنطقة منذ اندلاع الأزمة في سورية منتصف عام 2011 وقد استعادت القوات الحكومية السيطرة على بلدة الهبيط، التي تقع جنوب غرب مدينة خان شيخون، في منتصف شهر آب الماضي، وفقا لما ذكرته “فلسطين اليوم”

وقال الأسد: إن معركة إدلب هي الأساس لحسم الفوضى والإرهاب في كل مناطق سورية، مشيرًا إلى أن إدلب كانت بالنسبة لهم مخفرا متقدما، والمخفر المتقدم يكون في الخط الأمامي عادة، لكن في هذه الحالة المعركة في الشرق والمخفر المتقدم في الغرب لتشتيت قوات الجيش العربي السوري.

وأكد على أن “كل المناطق في سورية تحمل نفس الأهمية، ولكن ما يحكم الأولويات هو الوضع العسكري على الأرض”.

وأضاف: “عندما نتعرض لعدوان أو سرقة يجب أن نقف مع بعضنا وننسق فيما بيننا، ولكن البعض من السوريين لم يفعل ذلك وخاصة بالسنوات الأولى للحرب، وقلنا لهم لا تراهنوا على الخارج بل على الجيش والشعب والوطن”.

وتابع قوله :”أول عمل قمنا به عند بدء العدوان في الشمال، هو التواصل مع مختلف القوى السياسية والعسكرية على الأرض، وقلنا نحن مستعدون لدعم أي مجموعة تقاوم، وهو ليس قرارا سياسيا بل واجب دستوري ووطني، وإن لم نقم بذلك لا نكون نستحق الوطن”.

ومن المتوقع أن تبدأ القوات السورية الحكومية عملية عسكرية لاستعادة السيطرة على طريق حماة حلب، وذلك بعد توقف المعارك على هذه المحاور منذ بداية آب الماضي.

وكالة معراج للأنباء

Comments: 0

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.