بنجاك سيلات.. فن قتال إندونيسي يحاكي الحيوانات المفترسة

جاكرتا (معراج) – يُحافظ العديد من الإندونيسيين على حيوتهم عبر ممارسة فن القتال التقليدي “بنجاك سيلات” المستوحى من حركات الحيوانات المفترسة.

وينتشر بنجاك سيلات، بشكل كبير، جنوب شرقي آسيا، في دول مثل ماليزيا وتايلاند وسنغافورة وبروناي.

ويعتمد على تقنيات مختلفة منها استخدام العصي والسكاكين الحادة الملتوية التي تشبه مخالب الحيوانات المفترسة، كم يعتمد على تقنية خاصة جدا في التنفس.

ويستوحي فن القتال الإندونيسي حركاته من الحيوانات المفترسة مثل الأسد والنمر والكوبرا. ويُمارس بطرق مختلفة في مناطق البلاد، بحسب الأناضول.

وتوجد في إندونيسيا حوالي ألف مدرسة لتعليم فن القتال الوطني، ويقوم البعض بتعليمه في الحدائق العامة وفي الهواء الطلق بالمجان.

ويساعد الناس في الدفاع عن أنفسهم وفي تعزيز الأخلاق وقيم الأخوة والمحبة لديهم.

وقال “حسين بن حسين” (64)، معلم للبنجاك سيلات، في العاصمة الإندونيسية جاكرتا، إنه تعلم فن القتال من والده ليدافع عن نفسه.

وأضاف حسين: “بدأت تعليم فن القتال في الأماكن العامة، عام 2000، ولدي الآن المئات من الطلبة”.

وقال تلميذه، “أحمد فوزي” (42)، أنه يمارس البنجاك سيلات، منذ 20 عاما، للحفاظ على لياقته، ويعلمه لأبنائه، حتى يستمر داخل المجتمع.

ولا يوجد أي مصدر تاريخي يؤكد متى بدأ البنجاك سيلات، وتذكر بعض المصادر غير الرسمية أنه ظهر في جزيرة سومطرة الإندونيسية، خلال القرن السابع الميلادي.

وتنظم العديد من مسابقات البنجاك سيلات على المستوى الدولي؛ حيث عرف شعبية كبيرة، منذ إقراره في الألعاب الآسيوية، عام 1987.

كما تأسس الاتحاد الدولي للبنجاك سيلات، في إندونيسيا، عام 1980، ويعمل بشكل مشترك، إلى جانب الاتحادات الوطنية في العديد من الدول.

وكالة معراج للأنباء

Comments: 0