ترامب ينشر خريطة الدولة الفلسطينية المستقبلية بـ”صفقة القرن”

واشنطن (معراج) – نشر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس الثلاثاء (29/1)، على حسابه في “تويتر”، خريطة باللغة العربية توضح خريطة حدود الدولة الفلسطينية المستقبلية في خطته المزعومة المعروفة بـ”صفقة القرن”.

وقال ترامب في تغريدته معلقا على الخريطة، إن “هذا ما قد تبدو عليه دولة فلسطين المستقبلية بعاصمة في أجزاء من القدس الشرقية”.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء الثلاثاء (29/1) إن القدس ستبقى عاصمة لـ”إسرائيل غير المقسمة، وأن القدس الشرقية ستكون عاصمة الفلسطينيين.

وأضاف ترمب في مؤتمر صحفي، للاعلان عن “صفقة القرن، بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والسفير البحريني عبدالله بن راشد آل خليفة والإماراتي يوسف العتيبة والعمانية حنينة بنت المغيري، أن هذه ستكون الفرصة الأخيرة للفلسطينيين لأنه لن يكون هناك فريق كفريقنا يحب “إسرائيل” ويحبنا وهم يعرفون من أين تؤكل الكتف.

وقال إنه يمكن للفلسطينيين خلال 4 سنوات التفاوض مع الإسرائيليين ليصلوا إلى الدولة المستقلة، قائلاً للرئيس محمود عباس: “إذا كنت تريد السلام فسنكون معك لنساندك”.

وظهرت الدولة الفلسطينية في الخريطة، حسب خطة السلام الأمريكية، بحدود غير مترابطة عبارة عن أجزاء متناثرة تربطها جسور وأنفاق.

ووضعت مدينة القدس ومناطق غور الأردن وشمال البحر الميت ضمن حدود دولة الاحتلال، وفق رؤية الرئيس الأمريكي.

وبحسب خريطة ترامب، سيربط بين الضفة الغربية وقطاع غزة نفق، كما أضيفت أراض جديدة للقطاع تمتد داخل منطقة النقب (جنوب) ستكون منطقة صناعية ومناطق سكنية وأراض زراعية.

وداخل المدن الفلسطينية بالضفة الغربية وضعت نقاط سوداء أشير إلى أنها جيوب سكنية إسرائيلية، في إشارة إلى المستوطنات الإسرائيلية. وترتبط المستوطنات الإسرائيلية الموزعة داخل الضفة الغربية بطرق توصل إلى إسرائيل، وفق ما ظهر بالخريطة الأمريكية.

ويربط بين الدولة الفلسطينية، بحسب خريطة ترامب، وحدود الأردن طريقين يعبران داخل دولة الاحتلال أحدهما يوصل إلى جسر “الأمير محمد”، والآخر إلى جسر “الملك حسين”.

وكتبت ملاحظات على الخريطة ورد فيها أن “جميع المسلمين الذين يأتون بشكل سلمي يرحب بهم لزيارة المسجد الأقصى/ الحرم الشريف والصلاة به”.

كما ورد أن تطبيق الخريطة يخضع للقواعد والشروط المذكورة في رؤية “السلام”، في إشارة لصفقة القرن المزعومة. وكشف الرئيس الأمريكي، الثلاثاء، خلال مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض بحضور رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، عن أن خطته المزعومة للتسوية السياسية بالشرق الأوسط تتضمن إقامة دولة فلسطينية متصلة، وإبقاء مدينة القدس غير المقسمة عاصمة موحدة لـ(إسرائيل).

وخرج الآلاف من الفلسطينيين في مسيرات غاضبة بالأراضي الفلسطينية والأردن، مساء الثلاثاء، رفضا لـ”صفقة القرن” المزعومة، بالتزامن مع كشف ترامب عن تفاصيلها.

وكالة معراج للأنباء

Comments: 0

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.