ترحيب أمريكي باتفاق المعارضة السورية في الرياض

البيت الأبيض وشانطن - algareda.com -
البيت الأبيض وشانطن – algareda.com –

الجمعة، 29 صفر 1437 الموافق 11 ديسمبر / كانون الأول 2015 وكالة معراج للأنباء الإسلامية “مينا”

أمريكا – واشنطن

رحبت الولايات المتحدة الأمريكية باتفاق المعارضة السورية خلال اجتماعهم في العاصمة السعودية الرياض على اتخاذ موقف موحد لعقد محادثات سلام مع الحكومة السورية.

ووصف المتحدث باسم الخارجية الأمريكية جون كيري اتفاق قوى المعارضة في اجتماع الرياض مساء الخميس أنه “خطوة حاسمة” باتجاه التفاوض مع الحكومة السورية مطلع الشهر المقبل وفق ما ذكرا “فلسطين أون لاين”.

وكان أكثر من 100 شخصية سياسية من المعارضة السورية، قد توصلوا إلى اتفاق بتشكيل وفد مفاوض تحت اسم “الهيئة العليا للتفاوض” لإجراء محادثات سلام مع الحكومة السورية.

وأصدر مؤتمر المعارضة السورية، بيانا دعا فيه إلى “تأسيس نظام تعددي يمثل كل الطوائف في سورية ولا يميز فيه لا على أساس الدين ولا العرق ولا الجنس”.

اقرأ أيضا  الولايات المتحدة: سجن موسيقار مشهور بسبب إهانته للإسلام

وشددت قوى المعارضة على “عدم وجود أي دور للرئيس السوري بشار الأسد ومساعديه في الفترة الانتقالية”.

وستفوض الهيئة 15 شخصا من بينها لقيادة المفاوضات مع الحكومة السورية المزمع عقدها أوائل العام المقبل بإشراف الأمم المتحدة، كما سيجري تعيين متحدث رسمي باسم “الهيئة العليا للتفاوض”، ومن المتوقع أن يتم اختيار أمانة عامة لها، على أن يكون مقر عملها في الرياض.

وقد ثمّن رئيس المجلس الوطني السابق الدكتور برهان غليون في تصريحات خاصة لـ “قدس برس”، نتائج مؤتمر الرياض للمعارضة السورية، ووصفه بأنه “انجاز كبير للمعارضة السورية”.

وأضاف: “لقد نزع مؤتمر الرياض الأعذار من النظام وحلفائه لدخولهم في مفاوضات جدية مع المعارضة، بعد أن كانوا يتحدثون عن تفرق المعارضة وخلافها”.

اقرأ أيضا  الرئيس بايدن يدعو جوكوي لزيارة واشنطن في نوفمبر

ورأى غليون، أن “اتفاق المعارضة السورية، يرمي الكرة في ملعب موسكو”، وقال: “مفتاح الحل في سورية ليس بيد نظام الأسد، وإنما بيد موسكو التي عليها أن تظهر ما إذا كانت مستعدة للشروع في مفاوضات جدية أو أنها تحتاج لمزيد من الوقت لتعديل ميزان القوى على الأرض”.

وتوقع غليون أن تماطل موسكو في دعم عملية مفاوضات الحل السياسي في سورية، وقال: “الروس لديهم رغبة في الوصول إلى حل في سورية، لكنهم يريدون حلا من موقعهم ومن موقع حليفهم نظام الأسد، ولذلك سوف يعرقلون المفاوضات، وربما يطرحون ورقة الإرهاب من جديد لكسب مزيد من الوقت لتعديل ميزان القوى على الأرض لصالح حليفهم، لكن من الواضح أن هناك رغبة دولية في التوصل لحل سياسي للأزمة السورية هذه المرة”، على حد تعبيره.

اقرأ أيضا  الولايات المتحدة: منع مواطن من السفر لرفضه التجسس على المسلمين

هذا ومن المتوقع أن تستضيف جينيف السويسرية الجمعة 11 / 12 / 2015 مشاورات أمريكية ـ روسية يتصدرها موضوع سير عملية الانتقال السياسي في سورية.

وسيمثل الجانب الروسي في المشاورات غينادي غاتيلوف نائب وزير الخارجية والأمريكي ـ مساعدة وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط آن باترسون، بينما سيمثل الأمم المتحدة المبعوث الخاص لأمينها العام ستافان دي ميستورا.

وكالة معراج للأنباء الإسلامية “مينا”

Comments: 0

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.