جنوب إفريقيا ترحب بقرار الجنائية الدولية بحق مسؤولين من إسرائيل وحماس

جوهانسبرغ ، مينا – رحّب رئيس جنوب إفريقيا سيريل رامافوسا، بقرار المحكمة الجنائية الدولية إصدار أوامر اعتقال بحق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع يوآف غالانت و3 من قادة حركة حماس.

وفي بيان صادر في وقت متأخر الاثنين، قال رامافوسا: “يجب تطبيق القانون على الجميع بالتساوي من أجل دعم سيادة القانون الدولي، وضمان مساءلة أولئك الذين يرتكبون جرائم بشعة، وحماية حقوق الضحايا”.

وأضاف أن “جنوب إفريقيا ملتزمة بسيادة القانون الدولي والاحترام العالمي لحقوق الإنسان وتسوية جميع النزاعات الدولية عن طريق التفاوض وليس عن طريق الحرب وحق تقرير المصير لجميع الشعوب، بما في ذلك الفلسطينيون”.

وقال رامافوسا: “أكدنا باستمرار على أنه يجب على جميع المشاركين في النزاع ضمان وقف القتال والأعمال العدائية على الفور، ويجب إطلاق سراح جميع الرهائن (الإسرائيليين في غزة) على الفور”، وفق الأناضول.

اقرأ أيضا  المكسيك وتشيلي تطالبان "الجنائية الدولية" بالتحقيق في الجرائم بغزة

وأضاف أن جنوب إفريقيا تريد أيضا أن تسحب إسرائيل قواتها العسكرية على الفور من غزة.

والاثنين، أعلن مدعي عام المحكمة كريم خان السعي لإصدار مذكرات اعتقال بحق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه يوآف غالانت و3 من قادة حركة حماس هم إسماعيل هنية، ويحيى السنوار، ومحمد الضيف، بتهم ارتكاب “جرائم حرب”.

وأواخر العام الماضي، رفعت جنوب إفريقيا دعوى ضد إسرائيل إلى المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكابها “إبادة جماعية” في غزة.

ومنذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول تشن إسرائيل حربا مدمرة على غزة بدعم أمريكي مطلق، خلفت أكثر من 115 ألفا بين قتيل وجريح من الفلسطينيين، معظمهم أطفال ونساء، ونحو 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين.

اقرأ أيضا  غامبيا أول دولة إسلامية تنسحب من "الجنائية الدولية"

وتواصل إسرائيل الحرب على غزة رغم صدور قرار من مجلس الأمن الدولي بوقف القتال فورا، ورغم أن محكمة العدل الدولية طالبتها بتدابير فورية لمنع وقوع أعمال “إبادة جماعية”، وتحسين الوضع الإنساني بغزة.​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​

وكالة مينا للأنباء