جوكو ويدودو : توقيع الشراكة الاقتصادية الإقليمية الشاملة يثبت التزامات السلام والاستقرار في المنطقة

جاكرتا (معراج) – قال الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو إن توقيع الشراكة الاقتصادية الإقليمية الشاملة يوم الأحد أظهر التزامات السلام والاستقرار والازدهار داخل المنطقة.

خلال قمة توقيع الشراكة الاقتصادية الإقليمية الشاملة الرابعة التي عقدت ، صرح الرئيس جوكووي أن التوقيع كان لحظة تاريخية حيث استغرقت عمليتها ما يقرب من عقد من الزمان بعد أن بدأت في عام 2011 ، وأجريت الجولة الأولى من المفاوضات في عام 2013 ، وفق أنتارا نيوز.

وأشار جوكووي إلى أن “التوقيع يمثل التزامنا القوي بالتعددية”.

تم توقيع هذا الاتفاق الإقليمي الذي أصبح أكبر اتفاقية تجارية في العالم يغطي سوقًا يبلغ حوالي 2.2 مليار شخص أو 30 في المائة من سكان العالم رسميًا من قبل 10 دول أعضاء في الآسيان جنبًا إلى جنب مع شركائها الخمسة – الصين وكوريا الجنوبية واليابان وأستراليا ، ونيوزيلندا.

أكد جوكووي أن جميع الدول الأعضاء تشعر بنفس الطريقة حيال العملية المضطربة لتحقيق توقيع الشراكة الاقتصادية الإقليمية الشاملة، لكن الالتزام القوي جعل كل شيء ممكنًا.

كما أن الاتفاقية ستكثف مبدأ التجارة المتعددة الأطراف المفتوحة والعادلة والمفيدة لجميع الأطراف. علاوة على ذلك ، يوفر هذا الأمل والنظرة المتفائلة بشأن الانتعاش الاقتصادي في فترة ما بعد الوباء في جميع أنحاء المنطقة.

وقال جوكووي: “إنه لشرف حقًا لإندونيسيا أن تكون منسقًا قطريًا للعملية الطويلة حوار توقيع الشراكة الاقتصادية الإقليمية الشاملة. لذلك  أود أن أعرب عن امتناني وتقديري لكل دعم ومساهمة بناءة من جميع البلدان أثناء المفاوضات” .

وشدد الرئيس جوكووي على أن التوقيع يوم الأحد كان مجرد بداية لأن كل دولة معنية يجب أن تبذل جهودها لإدارتها ، وإندونيسيا منفتحة على الدول الأخرى للانضمام إلى هذه الاتفاقية لاحقًا.

وقال “هذا يحتاج أيضا إلى إرادة سياسية على أعلى مستوى. وإندونيسيا – نرحب بالدول الأخرى في المنطقة التي ترغب في الانضمام إلى الشراكة الاقتصادية الإقليمية الشاملة “.

وكالة معراج للأنباء

Comments: 0

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.