حماس: حكومة إسرائيل تقود المنطقة إلى حرب شاملة

غزة ، مينا – اتهمت حركة “حماس” الفلسطينية، الخميس، الحكومة الإسرائيلية بأنها تقود المنطقة إلى “حرب شاملة بسبب مخططاتها في السيطرة على القدس والضفة الغربية”.

جاء ذلك في كلمة مسجلة لنائب رئيس المكتب السياسي للحركة صالح العاروري، بثتها فضائية الأقصى (تابعة لحماس).

وقال العاروري: “المخاطر التي تحملها حكومة الاحتلال على شعبنا وعلى المنطقة ككل ستسبب بنشوب حرب شاملة بالمنطقة”.

وحذر من أي “أي عدوان على المسجد الأقصى بهدف السيطرة عليه وتغيير الوضع القائم فيه سيواجه بمعركة وحرب إقليمية”، وفق الأنلضول.

وأضاف أن “مخططات (وزير المالية الإسرائيلي بتسلئيل) سموتريتش لاقتلاع شعبنا وزرع الاستيطان مكانه، ومخططات (رئيس الوزراء بنيامين) نتنياهو لمهاجمة إيران وحزب الله ستتسبب بحرب إقليمية، وحكومة الاحتلال تقود المنطقة إلى حرب”.

اقرأ أيضا  الدعوة للعالم الإسلامي على تحمل مسؤوليتها لمنع الاحتلال من اعتدائها على القرآن الكريم

ولفت العاروري إلى أنه إذا استمرت إسرائيل “في تنفيذ مخططاتها فإن المنطقة كلها ستشهد حربا شاملة”.

وأوضح أن “الاحتلال يريد أن يهدم الأقصى، ويبني الهيكل، ويهود القدس، ويقتلع شعبنا من الضفة الغربية، ويزيف كل تاريخنا، لذلك وجب على كل شخص منا أن يكون له دور في مقاومة الاحتلال في الضفة الغربية، وأنا أتحدث عن الضفة لأنها قلب المعركة الآن”.

وعن تهديدات إسرائيل قال العاروري: “هذه التهديدات لا تخيفنا، ونحن كشعب فلسطيني ليس لدينا خيارات، ولذلك لن نتوقف عن المقاومة”.

والثلاثاء، كلف المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية “الكابينت”، رئيس الوزراء نتنياهو ووزير الدفاع يوآف غالانت بالرد على العمليات الفلسطينية بالضفة الغربية.

اقرأ أيضا  إنفراد عباس بالمفاوضات الامريكية

وقال “الكابينت” في بيان عقب اجتماع عقده استمر 3 ساعات: “اتخذ المجلس الأمني سلسلة قرارات لضرب الإرهابيين ومن يرسلهم، وفوض رئيس الوزراء ووزير الدفاع بالتصرف بموجبها”، حسب زعمه.

ولم يدل البيان بمزيد من التفاصيل عن القرارات التي تبناها.

وكان 3 مستوطنين قتلوا في هجومين منفصلين السبت والاثنين شمال وجنوب الضفة الغربية التي تشهد منذ العام الماضي توترا شديدا إثر الاقتحامات الإسرائيلية المتتالية للمدن والقرى الفلسطينية.

ويقول الفلسطينيون إن إسرائيل تعمل على تهويد القدس، بما فيها الأقصى، وطمس هويتها الإسلامية والعربية، ويتمسكون بالمدينة عاصمةً لدولتهم المأمولة، استنادا إلى قرارات الشرعية الدولية التي لا تعترف باحتلال إسرائيل لها عام 1967 ولا بضمها إليها في 1981.

اقرأ أيضا  وزير الدفاع برابو دول يناشد الآسيان إحباط الإرهاب بشكل موحد

وكالة مينا للأنباء