خطيب المسجد الحرام يحذر من منافقي العصر

الأحد 2 ربيع الثاني 1438 الموافق 1يناير/ كانون الثاني 2017 وكالة معراج للأنباء الإسلامية”مينا”.

الرياض

 حذر إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الدكتور خالد الغامدي من أعدء الأمة الذين يتكالبون عليها من كل حدب يتنادون على خيراتها ويتكاتفون لتمزيقها وتعويقها وتأخير نهضتها، مبينا أن أعداء الأمة كفار صرحاء ظاهرة عداوتهم وبين كيدهم، ومنافقون متلونون مخادعون، يطعنون الأمة بخناجر مسمومة في دينها وعقيدتها ووحدتها واجتماع كلمتها، وتخريب بلدانهم وحواضرهم الكبرى كما يفعل الباطنيون «منافقو العصر» ومن عاونهم في ذلك من أدعياء الخلافة الإسلامية زوراً وبهتاناً الذين ينشرون الطائفية والنعرات الجاهلية ويحرضون على حكام المسلمين ويحاولون إسقاط ولاة أمرهم والشعوب المسلمة في سفك الدماء والهلاك والتخريب والفوضى، وفق السوسنة.

وقال فضيلته في خطبة الجمعة أمس بالمسجد الحرام: «قدّر الله على هذه الأمة المحمدية في هذه الأزمان المتأخرة أن يتكالب عليها الأعداء من كل حدب ينسلون، ومن رحمة الله أنه لم يترك الأمة بدون بيان وتحذير من هؤلاء الأعداء، وهتك أستار مكرهم وكيدهم، وكان من بيان الله سبحانه أن أعداء الأمة على قسمين، هما: كفار صرحاء ظاهرة عداوتهم وبين كيدهم، وهؤلاء الكفار الصرحاء لم تعان الأمةُ كثيراً من التعرف عليهم واتقاء شرهم لوضوحهم وظهورهم، وإنما عانت الأمة الأمرّين منذ عهد النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وذاقت العلاقم والمرائر من النفاق وأهله الذين هم أعداء الأمة حقاً، المتلونون المخادعون، الطاعنون الأمة بخناجر مسمومة في دينها وعقيدتها ووحدتها واجتماع كلمتها، المتربصون بها مكراً وكيداً وإثارة للفتن والقلاقل».

وأضاف فضيلته «لا تزال المعاناة والمكائد منهم مستمرة حتى يخرج رأسُ النفاق الأكبر المسيحُ الدجال الأعور ومن معه من اليهود والمنافقين فيهلكهم الله على يد مسيح الهدى والحق عيسى بن مريم عليه وعلى أمه السلام».

وأضاف الشيخ خالد الغامدي «لم تكن هناك حاجة لكي يظهر النفاق في العهد المكي في زمن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لوضوح عداوة الكفار وصراحتهم، وإنما نشأ في أوائل ما نشأ بعد غزوة بدر الكبرى حينما رأى اليهود ومن في قلبه مرض أن أمر النبي صلوات الله وسلامه عليه، قد توجه، وأن رايه الإسلام آخذة في الظهور فخشوا على أنفسهم، واقترح طائفة من اليهود على أوليائهم خطة النفاق هذه فاشتعلت شرارة النفاق الأولى..، حتى غدا النفاق موئل الغادرين الحاقدين ينضوون تحت لوائه ليصبحوا شوكةً في خاصرة الأمة، وأشد عداوة وخطراً على عقيدة الأمة ومقدراتها من الكفار الصرحاء».

وكالة معراج للأنباء الإسلامية”مينا”.

اقرأ أيضا  وزير الخارجية السعودى : نظام الأسد ساهم فى جعل سوريا وكرا للإرهاب
Comments: 0

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.