رئيسة ليتوانيا: الإعتداءات الروسية في سوريا وأوكرانيا حرب ساخنة لا باردة

arabic.euronews.com
arabic.euronews.com

الأحد 6 جمادى الأولى 1437//14 فبراير/شباط 2016 وكالة معراج للأنباء الإسلامية”مينا”.
فيلنيوس
قالت رئيسة ليتوانيا “نرى الإعتداءات الروسية في سوريا، وأوكرانيا، بمثابة حرب ساخنة لا باردة”، تعليقاً منها على تصريحات لرئيس الوزراء الروسي، ديمتري مدفيديف، وصف فيها، علاقات الشرق والغرب بأنها “ننزلق إلى حرب باردة جديدة”.
وفي وقت سابق اليوم السبت، ألقى رئيس الوزراء الروسي، كلمة أمام، قمة الأمن الـ52 بميونخ الألمانية، وصف فيها، علاقات الشرق والغرب بأنها “تنزلق إلى حرب باردة جديدة”، مشيراً أن حلف شمال الأطلسى (ناتو) يتصرف بشكل “عدائي” تجاه روسيا.

وانتقدت الرئيسة الليتوانية، داليا جريبوسكايتي، روسيا، مساء اليوم، خلال مشاركتها في ندوة على هامش مؤتمر ميونيخ، مؤكدة أن “مصدر أزمة أمن أوروبا، هو حكومة موسكو”، على حد قولها.
وأضافت “لا يمكن إلقاء اللوم على أوروبا، والعالم بتنفيذ سياسات عدائية، وغير قابلة للتنبؤ، لا يمكن لأحد أن يصدق ذلك، نحن لا زلنا نواجه مشكلة في التفاهم مع روسيا، وأعتقد بأننا نعيش في عالمين مختلفين”.
وأردفت قائلة، “يجب الرد معاً، على انتهاكات القانون الدولي، وفي حال غض الطرف عن التصرفات الروسية، في سوريا وأوكرانيا، نكون قد خاطرنا بأمن أوروبا”.
تجدر الإشارة، أن القوات الأوكرانية، تواجه انفصاليين موالين لروسيا، منذ أبريل/نيسان 2014، أدت إلى مقتل أكثر من 6 آلاف شخص، ونزوح نحو 1.4 مليون آخرين، بحسب إحصائيات الأمم المتحدة.
ووفي 16آذار/مارس الماضي، ضمت روسيا، شبه جزيرة القرم الأوكرانية، في 16 آذار/مارس الماضي، من طرف واحد، وسط رفض دولي لهذه الخطوة.
وعلى جانب آخر، دخلت الأزمة السورية منعطفًا جديدًا، عقب بدء روسيا بمهاجمة مدن وبلدات ومواقع في سوريا، في سبتمبر/أيلول الماضي، بدعوى “استهداف تنظيم داعش”، الأمر الذي تنفيه كل من واشنطن، وعواصم غربية، وقوى المعارضة السورية نفسها، التي تقول بدورها إن “أكثر من 90% من الأهداف، التي يضربها الطيران الروسي لا وجود لتنظيم داعش فيها، وإنما تستهدف المدنيين وفصائل المعارضة، ومواقع للجيش للحر” ،بحسب الأناضول.
وكالة معراج للأنباء الإسلامية”مينا”.

اقرأ أيضا  واشنطن تمنح (أونروا) 60 مليون دولار وتجمد 65 مليونا من المساعدات