شاتيلا أبو عيادة.. حكم جائر وشوق لا حد له!

ياسمين عنبر-وكالة معراج

“البيت بدونها يشبه الكف المظلم”، هكذا تبدأ الحاجة أم علي أبو عيادة والدة الأسيرة شاتيلا، حديثها عن ابنتها التي غابت عن تفاصيل حياتها بعد أن حكموا عليها بحكم جائر لمدة ١٦ عامًا.

حيث تقول ان شرقها لابنها لم يعد محتملا، وهي ترى عمر ابنتها يذهب هباء وراء الزنازثن وتضيف:” لا أصعب من مرارة اللوعك ولهيب الحسرة والحرمان” حيث تفتقدها في كل تفاصيل يومها، لأن شاتيلا كانت “فاكهة البيت” كما تقول”.

وفي كل حديث عن صفقة تحرير الأسيرات، تخشى أم علي أن يبقى مصير أسرى الداخل قيد الدراسة وذلك لأن الاحتلال يعتبرهم شأنا داخليا، مطالبة الجميع بالوحدوية وأن يكون الشعب كله على كلمة واحدة حتى تحرير الأسرى والاسيرات وتبييض السجون.

وكالة مينا للأنباء

Comments: 0

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.