شهادات أهل السُنّة بالعراق على تعرضهم للتعذيب بسجون العبادي

mediasunnyiraq.com
mediasunnyiraq.com

الجمعة 18 جمادى الأولى 1437//26 فبراير/شباط 2016 وكالة معراج للأنباء الإسلامية”مينا”.
العراق
يتعرض أهل السُنّة المعتقلين في سجون حكومة حيدر العبادي بالعراق إلى أوضاع مزرية، ويتعرض معظمهم إلى تعذيب ممنهج لانتزاع اعترافات بالإكراه منهم وكذلك اتهامات كاذبة بارتكاب أعمال إرهابية.
وأكد أمجد الكبيسي، وهو أحد المعتقلين السابقين الذي قضى سبعة أشهر رهن الاعتقال في سجن الناصرية جنوبي العراق، قبل أن تفرج عنه السلطات لعدم ثبوت أدلة كافية تدينه بارتكاب أعمال إرهابية بحق المدنيين، إن المحققين أرغموه تحت التعذيب على الاعتراف بجرائم لم يفعلها.
وقال أمجد أم المحققين هددوه باعتقال أمه زوجته إذا لم يوقع على ورقة تتضمن مجموعة من الاعترافات، منها تفجيرات بسيارات مفخخة في مناطق حي أبودشير، والبياع، ومدينة الصدر، واغتصاب الأطفال، ومبايعة تنظيم الدولة الإسلامية، مضيفا أن المعتقلين يتعرضون من قبل عناصر أمن السجون إلى القمع والإذلال. علاوة على ذلك، يتبع السجانون أيضا أساليب الموت البطيء، منها الإهمال الطبي، والحرمان من الأكل والنوم، ويوزعون عليهم زجاجات تحوي مياها ملوثة وممزوجة ببول حراس السجن، حسب قوله.
وأوضح المعتقل السابق أن هناك سجناء يعانون أمراضا مزمنة مثل البرص، والصدفية، وحساسية الجلد، ومرض السكري، وبعضهم لا يقوى على الحركة؛ نتيجة تعرضه لإصابات خطيرة، كشلل الأطراف السفلي، وتضرر الحبل الشوكي، وكسر الساقين؛ بسبب التعذيب العنيف الذي يتعرض له السجناء جسديا ونفسيا، عن طريق الضرب بالعصي، والكي، والصدمات الكهربائية، ولا تنتهي أصناف التعذيب إلى هذا الحد، بل تتجاوز ذلك إلى الصعق بأسلاك الكهرباء الرفيعة جدا، واستهداف المناطق الحساسة من الجسم.
ولفت إلى أنه مضى سنة وأكثر على إصابة كل واحد من هؤلاء المعتقلين، وإدارة السجن ترفض عرضهم على الأطباء أو نقلهم إلى المشافي ليخضعوا لجلسات طبية، بالإضافة إلى منع وصول الأدوية إليهم، بحسب تصريحات لصحيفة “عربي 21”.
وأشار إلى أنه في حال علمت الإدارة أن وزارة حقوق الإنسان أو أي جهة مهتمة بمتابعة ملف حقوق السجناء تنوي إرسال فرق مراقبة إلى كافة سجون العراق للوقوف على وضع المعتقلين الخدمي والصحي والإنساني، فإنهم يعمدون مباشرة إلى نقل السجناء، لاسيما الجرحى والمعاقين، وإخفائهم في سجون سرية تحت الأرض، يقبعون فيها لأيام، وربما لشهور.
أما أبو علي الجنابي، والد أحد المعتقلين، فقد تفاجأ حين ذهب لزيارة ابنه المعتقل في سجون اللجان التحقيقية الخاصة داخل مطار بغداد، بعد فترة اعتقال دامت ثلاث سنوات ونصف، بأنه مشلول.
وأوضح أبو علي “حين أدخلوني لغرفة الزيارة لرؤيته، إذ هو مقعد على كرسي؛ لعدم قدرته على الحركة، وقد هشم المحققون إحدى عظام ساقيه بالكامل من شدة التعذيب، وكان وضعه الصحي سيئا للغاية، ومن خلال تبادل أطراف الحديث معه، تبيّن أنه مصاب بصدمة عصبية”، ويضيف: “أنا شديد القلق على حياته ومستقبله”.
على جانب آخر، أكد معتقلون في سجن التاجي شمال بغداد تعرض نزلاء في المعتقل للاختطاف على يد فرق موت تابعة لمليشيات شيعية تقتحم السجن بين الحين والآخر؛ لتصفية المعتقلين السُنة، ومن ثم إلقاء جثث القتلى بمكبات النفايات والشوارع، وتودع قسما بمشارح الطب العدلي على أنها عثرت على جثث لأشخاص مجهولي الهوية، على حد قوله، بحسب مفكرة الإسلام.
وكالة معراج للأنباء الإسلامية”مينا”.

اقرأ أيضا  إندونيسيا تطلق سراح 315 شخصا بورميا