ضمن حملاتها المنظمة.. الصين تجبر المسلمين على ارتداء اجهزت تتبع

الصين(معراج)-  قالت تقارير امريكية جديدة، ان الحزب الشيوعي في الصين، ما زال يواصل حملات الاضطهاد والعنصرية بحق المسلمين في البلاد.

واشارت التقارير ان اخر ما اشارت اليه البيانات الاستطلاعية، ان الصين تجبر المسلمين من طائفة الإيغور  في معسكرات التحكم الاجتماعي والذين يذهبون للحج في مكة المكرمة على ارتداء أجهزة مراقبة الكترونية تصدرها الحكومة .

مندوبة الولايات المتحدة المنتهية ولايتها نيكي هيلي وصفت اضطهاد  الأقليات العرقية في تشينغ يانغ من قبل الحكومة بأنه تماما ًكأحد روايات جورج أورويل المعروفة بوصف الاستبداد والاضطهاد الاجتماعي في ظل الحكم الشمولي . “

الصين تجبر المسلمين من طائفة الإيغور  في معسكرات التحكم الاجتماعي والذين يذهبون للحج في مكة المكرمة على ارتداء أجهزة مراقبة الكترونية تصدرها الحكومة

اقرأ أيضا  مطالب بإعلان الأعیاد الإسلامیة عطلة في المدارس الأمریكیة

 ويقول الخبراء إن الحزب الشيوعي الحاكم يخشى من التحديات الداخلية المشابهة لقوى الطرد المركزي ـ بما في ذلك الشقوق العرقية ـ التي مزقت الاتحاد السوفياتي ويوغوسلافيا.

 في حين يعتقد ليبولد أن الصين “من غير المحتمل أن تتصالح مع وجود الطبقات العرقية كما فعلت الولايات المتحدة”، وقال إن الاحتمال يغذي “قلق بكين الوجودي”.

سبب آخر هو هوس الزعيم الصيني جين جين بينغ بالسيطرة. بالمقارنة مع أسلافه، فهو انتقل بسرعة غير عادية لتعزيز سلطته. فعين نفسه رئيسًا للعديد من “المجموعات القيادية الصغيرة” في الحكومة.  وروج للضباط العسكريين المخلصين. وتابع حملة قاسية لمكافحة الفساد تمكنت من الإطاحة بالمنافسين الرئيسيين.

وأضاف ريتشارد ماكغريغور، وهو زميل أقدم في معهد لوي في سيدني ومؤلف كتاب عن قادة الصين ، أن “المسؤولين على الأرض يميلون إلى تنفيذ ما يظنون أنه سياسات الزعيم الصيني، فهم يفضلون تجاوز تفويضهم بدلاً من المخاطرة بالقصور.

اقرأ أيضا  علامة اليونسكو لتوبا كالديرا لتعزيز السياحة في شمال سومطرة

وكالة معراج للأنباء

Comments: 0

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.