عائلة الأسير كمال أبو وعر تناشد لإنقاذ حياته!

عائلة الأسير كمال أبو وعر تناشد لإنقاذ حياته!

ياسمين عنبر- وكالة معراج للأنباء

رغم أنه مضى على اعتقال الأسير أكثر من 17 عامًا، إلا أن عائلته تعيش لأول مرة الظروف النفسية هذه، حيث تعيش قلقًا كبيرًا بعد تدهور وضعه الصحي نتيجد تفاقم إصابته بمرض سرطان الحلق والأوتار الصوتية بعد تكسر صفائح الدم لديه، الأمر الذي أدى إلى فقدانه صوته داخل زنازين الاحتلال.

تترقب العائلة التي تقطن في قباطية الواقعة إلى جنوب مدينة جنين شمالي الضفة الغربية المحتلة أي خبر يصلها من إدارة مصلحة السجون تطمئن من خلاله على صحة ابنها (46 عاماً) المحكوم بالسجن المؤبّد ستّ مرات إلى جانب 50 عاماً، لا سيما بعد انتشار فايروس كورونا في زنازين الاحتلال.

اقرأ أيضا  كيف كان عيد "جمانة" الأول مع والدها؟

الحاج نجيب أبو وعر، والد كمال، يقول لـ”وكالة معراج”، إن المعلومات التي تصلهم عن الأسير كمال قليلط جدًا، وهذا ما يزرع الخوف في نفوسهم، ويكمل أن والدته قلقة جداً وهي لا تنام وتشعر بالفزع عند كلّ رنّة هاتف، خشية أن يحمل الاتصال أخباراً سيئة عن ابننا المريض”.

العائلة أكدت أنها كانت تلاحظ في الزيارات الماضية أنّه متعب وأنّ وزنه يتناقص. فجسده كان هزيلاً ما جعلهم يخافون على حياته، ويشير إلى أنه عندما تأكّدت لهم إصابته بالسرطان  نهاية عام 2019، أصيبوا بصدمة كبيرة وشعروا بالخوف الشديد لعلمهم بالإهمال الطبي الكبير في سجون الاحتلال.

وكان الأسرى قد وجّهوا أخيراً رسالة قالوا فيها: “إنّنا في الحركة الأسيرة نناشد المؤسسات الدولية والقيادة الفلسطينية ومؤسسات حقوق الإنسان والمقاومة الفلسطينية، التدخّل السريع لإنقاذ حياة الأسير كمال أبو وعر الذي تتفاقم حالته الصحية يوماً بعد يوم، ونحمّل المسؤولية الكاملة للاحتلال ولكلّ من يقصر في الاستجابة لمطلبنا بالإفراج عنه”، فيما تواصل عائلته مناشداتها لإنقاذ حياته.

اقرأ أيضا  في ذكرى النكبة.. الفلسطينيون يسردون القصص لأحفادهم

وكالة معراج للأنباء

Comments: 0

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.