عقوبات أمريكية على مسؤولين أتراك وترامب يطلب وقفا فوريا للعملية العسكرية شمالي سوريا

أعلنت الولايات المتحدة فرض عقوبات على مسؤولين أتراك ردا على مواصلة الجيش التركي عملياته العسكرية شمالي سوريا.

وطالت العقوبات اثنين من الوزراء وثلاثة من كبار المسؤولين.

وفي الوقت ذاته، صرح نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس بأن الرئيس دونالد ترامب أجرى اتصالا هاتفيا بالرئيس رجب طيب اردوغان وطلبه منه وقفا فوريا لإطلاق النار.

وأوضح بنس في تصريحات للصحفيين بأنه سيغادر “في أسرع وقت ممكن” إلى تركيا لإجراء محادثات مع المسؤولين الأتراك.

على الصعيد الميداني، أعلنت وسائل إعلام سورية رسمية أن الجيش الحكومي دخل بلدة منبج الاستراتيجية إضافة إلى بلدات وقرى أخرى شمالي البلاد للتصدي للقوات التركية.

وتحتشد القوات التركية مدعومة بمسلحين من “الجيش الوطني السوري” المعارض، بالقرب من البلدة تزامنا مع استمرار عملياتها في المنطقة.

ويهدف الهجوم التركي إلى دفع القوات الكردية بعيدا عن المنطقة الحدودية.

وصف وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشن العقوبات بأنها “قوية جدا” وستؤثر بشكل كبير على الاقتصاد التركي.

ونشرت وزارة الخزانة الأمريكية بيانا جاء فيه أن العقوبات استهدفت “وزيرين وثلاثة مسؤولين بارزين في الحكومة التركية ردا على العمليات العسكرية في سوريا”.

وأضاف البيان “أفعال الحكومة التركية تهدد المدنيين الأبرياء وتزعزع الاستقرار في المنطقة كما أنها تقوض الجهود الرامية لهزيمة تنظيم الدولة الإسلامية”.

وحذر نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس، في المؤتمر الصحفي ذاته الذي أعلن فيه منوتشن عن العقوبات الأمريكية، من أن “العقوبات ستتواصل وقد تزيد إن لم توافق تركيا على وقف فوري لإطلاق النار وإنهاء العنف وبدء محادثات لتسوية طويلة الأمد بشأن الموقف على الحدود مع سوريا”.

وأكد بنس أن بلاده “لم تعط الضوء الأخضر لتركيا لغزو سوريا”.

وكانت واشنطن قد قالت في وقت سابق إن “التوغل التركي غير المقبول في سوريا أدى إلى إطلاق سراح مسلحين من تنظيم الدولة الإسلامية”.

تحركت القوات الحكومية السورية سريعا في بلدات وقرى في شمال شرقي البلاد، مما قد يؤدي إلى مواجهات مباشرة مع القوات التركية.

وقالت وسائل الإعلام السورية الرسمية إن “القوات الحكومية السورية دخلت منبج، الواقعة في المنطقة التي تريد تركيا أن تنشئ فيها منطقة آمنة، بعد إخلائها من القوات الكردية”. وفي وقت سابق، دخل الجيش السوري تل تامر وعين عيسى، حيث احتفل السكان المحليون بقدومها.

ويمنح التحرك الأخير دفعة للحكومة السورية التي تعود قواتها إلى المنطقة للمرة الأولى منذ عام 2012. ويأتي نشر القوات بعد ساعات من إعلان الولايات المتحدة أنها ستسحب قواتها من شمالي سوريا.

ووجهت انتقادات دولية للعملية التركية وللانسحاب الأمريكي، حيث كانت القوات الكردية حليفا رئيسيا ضد تنظيم الدولة الإسلامية. وتوجد مخاوف من عودة تنظيم الدولة الإسلامية وهرب سجنائه وسط حالة عدم الاستقرار في شمال سوريا.

وكالة معراج للأنباء

Comments: 0

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.