فصائل المقاومة سيدافع عن قدسنا بكل ما نملك ولن نترك غزة تموت والعالم يتفرج

القدس (معراج ) – كشفت فصائل المقاومة الفلسطينية الأربعاء، أنّها لن تسمح بتمرير جرائم الاحتلال الإسرائيلي في القدس المحتلة ومساعيه لتهويد المسجد الأقصى المبارك وتقسيمه زمانيًا ومكانيًا، مشدّدة بالقول: “سندافع عن أقصانا وقدسنا بكل ما نملك”.

وطالبت فصائل المقاومة في بيان وصل “شهاب”، أبناء شعبنا في القدس والضفة الغربية والداخل المحتل بتصعيد الانتفاضة في وجه الاحتلال الإسرائيلي والرباط بالأقصى المبارك والدفاع عنه. نشرت وكالة شهاب للأنباء ونقلته معراج للأنباء.

وكانت قوات الاحتلال فرضت صباح الاثنين الماضي حصارًا مشدّدًا على مصلى قبة الصخرة المشرّفة، وحاولت اقتحامه ومنعت الصلاة فيه، لكنّها تراجعت وانسحب عصر نفس اليوم وسط هتافات وتكبيرات المرابطين والمرابطات بالأقصى.

وحذّرت الفصائل من تدهور الوضع الإنساني في غزة خصوصًا من خطر توقف بعض المراكز والمستشفيات نتيجة لأزمة الوقود، داعية الأمم المتحدة للتدخل العاجل لإنهاء هذه الأزمة، والسلطة للقيام بمسؤولياتها تجاه غزة وأهلها.

كما طالبت مصر بفتح معبر رفح البري مع غزة في كلا الاتجاهين و”عدم إخضاعه لأية تجاذبات سياسية تعزز الحصار المفروض على شعبنا في غزة”.

وأصدرت السلطة مطلع الشهر الجاري أوامر لموظفيها بالانسحاب من معبر رفح ضمن خطوة من إجراءاتها العقابية ضد غزة، وأعلنت مصر بعد ذلك فتح المعبر لعودة العالقين فقط، ما تسبب بأزمة لآلاف المواطنين المسجّلين ضمن كشوفات المسافرين من القطاع.

وحمّلت فصائل المقاومة الاحتلال المسؤولية عن الاستمرار في المماطلة بدفع استحقاقات التفاهمات الأخيرة “بهدف كسب الوقت وتمرير مخططاته الخبيثة”.

وشددت على أنها “لن تقبل أن يموت شعبنا والعالم يتفرج، وسنواصل حراكنا حتى نحقق أهدافنا كاملة”، وفقًا للبيان.

وكالة معراج للأنباء

Comments: 0

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.