قوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية تهاجم قافلة أسرى فلسطينيين مفرج عنهم في الضفة الغربية

غزة،(معراج) – ندد حسن خريشة النائب الثاني لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني ، باعتداء الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية على قوافل الأسرى المفرج عنهم في الضفة الغربية المحتلة ، ومصادرة أعلام فصائلهم.

 وأضاف خريشة أن هناك تمييزا واضحا بين الأسرى المفرج عنهم ، مؤكدا ضرورة إنهاء هذه السياسة لأن الأسرى هم رمز وحدة الشعب الفلسطيني.

 وتابع خريشة: “في استقبال بعض الأسرى ، نشهد إطلاق نار كثيف ، بينما عندما يغادر بعض الأسرى من حركتي حماس والجهاد الإسلامي ، يتم حشد قوات الأمن الفلسطينية من أجل إثارة قلق عائلاتهم ورفع أعلام الفصائل من أجل” الذي ينتمون إليه “.

وقال “هذه قاعدة مفروضة ولا يجوز التمييز بين الأسرى الفلسطينيين من حيث الراتب أو الاحتفال أو التقدير”.

 وأضاف أن اعتداءات الأجهزة الأمنية بالهيئة ليست جديدة ، لافتاً إلى أن الاعتقالات السياسية بدأت مع بداية الهيئة وعمليات الاستهداف غالباً ما تتم ضد أصوات لا تتفق مع الخط العام للسلطة.

وأفادت مصادر محلية ، أن الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية اعترضت ، أمس ، موكبًا لاستقبال الأسرى ، واشترطت إنزال أعلام حماس لفتح الطريق المؤدي إلى مدينة البيرة.

وكالة مينا للأنباء

Comments: 0

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.