كندا..نواب بالبرلمان الفيدرالي يدعمون حملة مناهضة لخطط الضم الإسرائيلية

تورنتو (معراج)- أعلن 68 عضوًا بالبرلمان الفيدرالي الكندي، عن دعمهم لحملة التوقيعات التي تم تدشينها يوم 7 يوليو/تموز الجاري، ضد الخطط التي تتبناها إسرائيل لضم الأراضي الفلسطينية إليها.

الحملة المذكورة أطلقتها منظمة “كنديون من أجل السلام والعدالة في الشرق الأوسط”، بمشاركة نقابات وكنائس، ومدافعون عن حقوق الإنسان، و9 مؤسسات؛ لمطالبة الشعب ونواب البرلمان بمعارضة الاحتلال الإسرائيلي ومساعيه لضم الأراضي الفلسطينية، وفق الأناضول.

وبحسب منشورات للمنظمة الكندية المذكورة، نشرتها، الأربعاء على موقعها الإلكتروني، وعدد من مواقع التواصل الاجتماعي، فقد وقع 68 عضوًا بالبرلمان الفيدرالي على نص مشترك يجري الإعداد له حاليًا.

وطالبت المنظمة نواب البرلمان الكندي باتخاذ موقف واضح ضد المخططات الإسرائيلية تجاه الأراضي الفلسطينية، ودعتهم لممارسة مزيد من الضغوط في هذا الشأن على رئيس الوزراء، جاستن ترودو.

وتعتزم إسرائيل ضم منطقة غور الأردن وجميع المستوطنات بالضفة الغربية المحتلة لسيادتها، وهو ما يعادل نحو 30 بالمئة من مساحة الضفة، وسط رفض فلسطيني وعربي ودولي.

إلا أن خلافات بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع رئيس حزب “أزرق- أبيض” شريكه في الائتلاف الحكومي بيني غانتس حالت دون تنفيذ المخطط في الوقت المحدد.

وكالة معراج للأنباء

Comments: 0

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.