مؤتمر شعبي في غزة: المقاومة حق مشروع لجميع الشعوب تحت الاحتلال

غزة،(مينا)- جددت الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة استنكارها ورفضها لقرار الحكومة البريطانية تصنيف حماس كـ “منظمة إرهابية” ، معتبرة أن القرار يجرم الحركة الوطنية الفلسطينية برمتها وتاريخ الشعب الفلسطيني في النضال ضد الاحتلال.

جاء ذلك خلال مؤتمر شعبي بحضور الفصائل الفلسطينية ووجهاء وأكاديميين ومؤسسات مجتمع مدني ، عقد الخميس في مدينة غزة تحت عنوان “المقاومة حق مشروع .. الاحتلال إرهاب”.

وقال جميل مزهر ، مسؤول الجبهة الشعبية في قطاع غزة ، في كلمة الفصائل أمام المؤتمر الوطني ، “الاستجابة لقرار بريطانيا تتطلب عدة خطوات ، من بينها التأكيد على أن المقاومة واجب على كل فلسطيني ، ولن يتم الإطاحة بها. بقرارات بريطانيا ولن تتأثر بأدوات الإرهاب. المواثيق والقوانين الدولية تضمن حق المقاومة. الإرهاب الحقيقي هو ما يمارسه الاحتلال بحق شعبنا من التهويد والقتل والاستيطان والاعتقال “.

وأضاف: “واجب شعوب العالم الحرة ، وكذلك أحرار أمتنا العربية ، هو دعم المقاومة بكل ما هو ممكن ، بالمال والسلاح والموقف الحازم الداعم للقضية الفلسطينية. والشعب الفلسطيني “.

ودعت الفصائل الفلسطينية أحرار العالم إلى “المشاركة على نطاق واسع في سلسلة من الأنشطة المستمرة ضد بريطانيا وسفاراتها وقنصلياتها حول العالم وداخل بريطانيا. وندعو الأحرار إلى تنظيم حملة دبلوماسية شاملة في جميع المناطق الفلسطينية”. والمجتمعات لإدانة وإسقاط قرار بريطانيا ضد حماس وفضح الوجه القبيح لبريطانيا “.

وطالبت الفصائل باتخاذ إجراءات قانونية لإعادة التأكيد على المفاهيم الإنسانية للمقاومة ، والحفاظ على شرعيتها ، وضمان الدعم الدولي لها ، وعدم تعمد الخلط بين المقاومة والإرهاب الصهيوني.

وشددوا على أهمية تنظيم حملة إعلامية ضخمة على كافة المستويات الإقليمية والدولية قادرة على توظيف الموقف الفلسطيني وإبراز جرائم الاحتلال وإيصال الرسالة الفلسطينية الصحيحة.

كما دعت الفصائل إلى “الاستمرار في ملاحقة مجرمي الحرب الصهاينة أمام المحاكم الدولية على جرائمهم بحق شعبنا ، مشيرة إلى ضرورة أن يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته وواجباته الأخلاقية في مواجهة القرارات الجائرة التي تنكر ميثاق الأمم المتحدة”. الأمم وقوانينها وحقوق الشعوب.

مؤسسات المجتمع المدني تحمل بريطانيا مسؤولية جرائم الاحتلال

حملت منظمات المجتمع المدني في قطاع غزة الحكومة البريطانية المسؤولية الدولية والقانونية لارتباطها بأي جريمة إسرائيلية بحق حماس أو ضد المتضامنين مع حركة حماس والشعب في بريطانيا ، بعد إعلان بريطانيا أن حماس ” منظمة إرهابية”.

 وقالوا ان “القرار البريطاني الجديد ضد حماس يمثل انحياز بريطانيا للاحتلال وانتهاكا للقانون الدولي واستهدافا للشعب الفلسطيني”.

وأضافوا أن “بريطانيا تقف مع الاحتلال وتدعمه على حساب الحقوق الفلسطينية مما يجعلها مرة أخرى شريكا للاحتلال” ، مؤكدين أن القانون الدولي منح الشعوب الواقعة تحت الاحتلال الحق في مقاومة الاحتلال بكافة أشكاله ، حتى حقهم في تقرير المصير.

وأوضحوا أن بريطانيا بهذا القرار تقف مرة أخرى في وجه الشعب الفلسطيني في طريقه إلى التحرير وتقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ، وهذا القرار يكشف مرة أخرى موقف بريطانيا منذ انتدابها لفلسطين وتسليم السلطة لها. الأراضي الفلسطينية للحركة الصهيونية.

حماس تعلن سلسلة إجراءات لمواجهة القرار البريطاني

أعلنت حركة حماس أنها اتخذت عددًا من الإجراءات السياسية والقانونية على مختلف المستويات داخل فلسطين وخارجها ، ردًا على القرار البريطاني بتسميتها بـ “الإرهاب”.

وقال زكريا أبو معمر عضو المكتب السياسي لحركة حماس في كلمة للحركة أمام المؤتمر الوطني “منذ مساء الجمعة بدأت الحركة سلسلة اتصالات مع جهات حكومية وسياسية ومدنية حول العالم لتحمل مسؤولياتها تجاه بريطانيا. قرار خطير “.

وأضاف أن “شعبنا يجتمع في المؤتمر الشعبي الوطني لإعلان رفضه واستنكاره لقرار الحكومة البريطانية اعتبار حماس منظمة إرهابية في خطوة بريطانية تمثل جريمة سياسية وقانونية بحق شعبنا”.

وأوضح أن “بريطانيا تصر على استمرار عدوانها على الشعب الفلسطيني بدلا من تصحيح الخطايا التاريخية التي ارتكبتها والاستجابة لمقتضيات القانون الدولي في حماية الشعوب الواقعة تحت الاحتلال ، معتقدة أن الشعب الفلسطيني سيمرر هذه الجريمة”.

 وشدد أبو معمر على أن القرار البريطاني يشكل جريمة بحق كل حركات التحرير في العالم وضد الشعوب الضعيفة الساعية إلى الحرية والاستقلال.

 وحول رد الفعل على القرار البريطاني قال أبو معمر: “كلنا واثقون أن بريطانيا اليوم تشهد صدمة الرد السياسي والشعبي والوطني والقانوني الفلسطيني ، بعد أن اتضح لها مدى الوهم الذي قادته. إلى أن القرار سيمر دون أن يلاحظه أحد “.

 وتساءل: كيف يمكن لبريطانيا التي واصلت دعم الاحتلال ، أن تغض الطرف عن قتل النساء والأطفال ، وهدم المنازل ، واعتقال الآلاف من أبناء شعبنا ، والحصار المفروض على مليوني شخص في غزة فكيف تكون مقاومة كل هذا ارهابا؟

 وحذر من أن بريطانيا وأمريكا وحلفائهم يعتقدون أن القرار البريطاني سيوفر الأمن للكيان الإسرائيلي. لكن المقاومة الفلسطينية جزء أساسي من القضية الفلسطينية بغض النظر عن القرارات الجائرة ضدهم.

وكالة مينا للأنباء

Comments: 0

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.