مجندة المانية تقود حملة لإنهاء العُنصرية ضد المسلمين

ألمانيا(معراج)- تسلّحت ناريمان حموتي راينكه، ضابطة مسلمة من أصول مغربية في الجيش الألماني، بحب التضحية والجدية في أداء مهامها، وقادت دبابة الجيش الالماني الذي تولى مهمة مجابهة عناصر حركة “طالبان” في أفغانستان، حاملة على أعتقاقها مهمة تغيير ثقافة الخدمة العسكرية التي تضطر المسلمون إلى إخفاء طقوس دينهم، وباعتبارها رئيسة نادي “الجندي الألماني” تطالب بتدخل أكبر للسياسيين ضد العنصرية، وتقول بأنه يجب معاقبة العنصرية بوسائل ردعية قوية، وفق السوسنة.

ورغم كل تلك المخاطر التي تتعرض لها وكونها من أصل عربي، لم يمنع كل ذلك من أن تُقدم إخلاصها ووفائها من أجل ألمانيا ضد العنصرية والتمييز، وقررت حموتي راينكه النضال انطلاقا من ألمانيا من أجل نيل الاعتراف كامرأة وكمسلمة وكألمانية من أصول مغربية، لأنها تعتبر أن الجيش الألماني ليس مستعدا لاحتضان مسلمين.

وعن فترتها في أفغانستان و14 سنة داخل الجيش الألماني، ألّفت حموتي راينكه كتابًا تريد من خلاله إثارة المشاعر وربما الاستفزاز في دورها كجندية ذات جذور مغربية وكألمانية ذات بشرة سمراء وشعر أسود وكمسلمة داخل الجيش الألماني.

وكالة معراج للأنباء

Comments: 0

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.