مسؤول: الصليب الأحمر الإندونيسي يسلم 500 خيمة عائلية إلى غزة

جاكرتا ، مينا – قال مسؤول في الصليب الأحمر الإندونيسي إن الصليب الأحمر الإندونيسي يعمل على تسليم 500 وحدة من الخيام العائلية للاجئين الفلسطينيين في قطاع غزة من خلال التعاون مع المنظمات الإنسانية المحلية.

وقال عارفين محمد هادي، رئيس مقر الحركة، في بيان صحفي ورد هنا اليوم الأربعاء، إنه تم نقل 500 خيمة تزن 40 طنا إلى المعبر الحدودي بين مصر وغزة على ثلاث شاحنات.

وأضاف أن كل خيمة مساحتها 16 مترا مربعا تتسع لعائلة مكونة من أربعة أو خمسة أشخاص، وتأتي مع عدة أدوات.

وأضاف أنه يمكن للاجئين إقامة الخيام العائلية بأنفسهم بمساعدة مجموعات الأدوات أو بمساعدة متطوعين من جمعيات الهلال الأحمر المصري أو الفلسطيني.

وبحسب هادي، فقد تم جمع الخيام العائلية من مانحين في إندونيسيا.

اقرأ أيضا  حماس تطالب بتحقيق دولي "فوري" في المقابر الجماعية بغزة

وقال: “بالنيابة عن مبادرة الصليب الأحمر الإندونيسي، أشكر المانحين، وأقدركم جميعا تقديرا عاليا”.

وأضاف أن الصليب الأحمر الإندونيسي يعمل حاليًا على شراء 500 خيمة عائلية إضافية، ليصل إجمالي عدد الخيام التي تم إرسالها للعائلات النازحة في القطاع الفلسطيني إلى ألف خيمة بنهاية يونيو 2024.

وفيما يتعلق بمعبر رفح الحدودي، قال إن المعبر الوحيد بين مصر وقطاع غزة الفلسطيني لم يفتح بعد أمام شاحنات المساعدات.

وأضاف هادي أنه على الرغم من ذلك، وبفضل التنسيق بين الصليب الأحمر الإندونيسي والفريق اللوجستي التابع لجمعية الهلال الأحمر المصري، تمكنت الشاحنات المحملة بالخيم العائلية من استخدام معبر حدودي آخر للوصول إلى غزة، وهو معبر كرم أبو سالم.

وفي الوقت نفسه، أكد يوسف كالا، رئيس الصليب الأحمر الإندونيسي ونائب الرئيس الإندونيسي السابق، أن سلامة الفلسطينيين في غزة هي مسؤولية جميع الإندونيسيين.

اقرأ أيضا  "حماس" تحذّر من خطورة التطبيع مع الاحتلال

وأكد أنه على الرغم من تدهور الوضع الإنساني في غزة، إلا أن المهمة الإنسانية يجب أن تستمر، مشددا على أهمية توفير خيم عائلية رباعية الدفع للعائلات الفلسطينية النازحة.

وأضاف كالا أن “الخيم العائلية جزء من الضروريات الأساسية في غزة إلى جانب المواد الغذائية الأساسية ومياه الشرب والملابس”.

اندلع صراع مسلح جديد بين فلسطين وإسرائيل في أعقاب هجوم مفاجئ شنته حماس على إسرائيل في وقت مبكر من صباح يوم 7 أكتوبر 2023.

وقبل الهجوم الذي شنه مقاتلو التحرير الفلسطينيون في إسرائيل، واصلت تل أبيب إغلاق معابر غزة.

رداً على الهجوم المفاجئ غير المسبوق، أعلن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الحرب على حماس.

منذ بدء الحرب، قتلت القوات المسلحة الإسرائيلية ما لا يقل عن 37,266 مدنيًا فلسطينيًا وأصابت حوالي 85,102 آخرين حتى 15 يونيو/حزيران 2024، بحسب قناة الجزيرة.

اقرأ أيضا  نائب الرئيس كالا يزور سيلاويسي لتنصيب رؤساء فروع الصليب الأحمر الإندونيسي

وذكرت قناة الجزيرة أن العديد من القتلى في غزة كانوا من النساء والأطفال. كما أدى العدوان الإسرائيلي إلى كارثة إنسانية.

وكالة مينا للأنباء