مساهمة إندونيسيا في السلام العالمي

أمبون، مالوكو(معراج) – أبرز الرئيس جوكو ويدودو مساهمة إندونيسيا في السلام العالمي خلال كلمته أمام أعضاء رابطة طلاب الجامعة الإسلامية يوم الأربعاء.

وأضاف “إننا نواصل تقديم المساعدة إلى فلسطين في كفاحها ضد الظلم”. ونحن نتذكر أنه في عام 2016، استضفنا قمة استثنائية لمنظمة التعاون الإسلامي. وفتحنا أيضا قنصلية فخرية في رام الله. كما دعانا إلى عقد قمة في إسطنبول للتعبير عن اعتراضنا على اعتراف الولايات المتحدة من جانب واحد بالقدس عاصمة لإسرائيل.”

وأشار الرئيس جوكوي في تصريحاته الافتتاحية خلال المؤتمر ال 30 HMI الذى عقد ليتزامن مع المنظمة الذكرى 71في قاعة جامعة باتيمورا.

ولمعالجة أزمة الروهينجا، نشطت إندونيسيا في تقديم المساعدة الإنسانية وبذلت جهودا دبلوماسية بإشراك الأطراف المتصارعة في إيجاد حل سلمي.

وفي كانون الثاني / يناير 2018، قام الرئيس بزيارة إلى سري لانكا وباكستان وبنغلاديش وأفغانستان.

وقال جوكوي “لقد زرت مخيمات اللاجئين في كوكس بازار، وكانت الحالة هناك محزنة جدا.”

أكد جوكوي “لماذا أصر على الذهاب إلى كابول؟  لبسبب الأهمية الأخوة والوحدة .”

إن الزيارات إلى البلدان التي تعاني من آثار الأزمات الإنسانية يمكن أن تكون بمثابة تذكير لإندونيسيا بأن الأخوة والوحدة لا تقدر بثمن، وفقا لرئيس الدولة.

ومن بين أعضاء الوفد الرئاسي الذي حضره خلال زيارته لمالوكو وزير الدولة / وزير الدولة براتنو ووزير التعليم والتكنولوجيا والتعليم العالى ناصر وزير التعليم والثقافة موهجير افندى ووزير الاشغال العامة والإسكان العام باسوكي هاديمولجونو حاكم مالوكو سعيد أسغاف، كبير السياسيين أكبر تانجونج، رئيس مجلس إدارة همي موليدي تمسير، رئيس مجلس الشعب الاستشاري زولكيفلي حسن، رئيس مجلس الممثل الإقليمي أوسمان سابتا أودانغ، ورئيس حزب التنمية المتحدة روماهورموزي.

وكالة معراج للأنباء

اقرأ أيضا  الحكومة متفائلة بشأن خفض معدل التقزم إلى أقل من 20 في المئة
Comments: 0

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.