مواجهات بين فلسطينيين والجيش الإسرائيلي وسط الضفة

غزة (معراج)- اندلعت مواجهات بين العشرات من الشبان الفلسطينيين وقوة من الجيش الإسرائيلي، الجمعة، عقب اقتحامها قرية قرب مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية المحتلة، ما أسفر عن إصابة شاب بالرصاص الحي في قدمه.

وأفاد مراسل الأناضول، نقلا عن شهود عيان، بأن القوات الإسرائيلية اقتحمت قرية “النبي صالح” بعد قتلها فلسطينيا بزعم محاولته تنفيذ عملية دهس ضد مجموعة من الجنود.

وذكر الشهود أن مواجهات اندلعت بين الجنود الإسرائيليين والعشرات من الشبان الفلسطينيين فور اقتحام القرية، التي وقع بالقرب منها واقعة استشهاد الشاب الفلسطيني فتجمهر عدد من شبانها في منطقة مقابلة لمكان الحادث ونددوا بالواقعة.

ورشق الفلسطينيون القوات الإسرائيلية بالحجارة، فيما استخدمت الأخيرة قنابل الصوت والرصاص الحي، والغاز المسيل للدموع، والرصاص المعدني المغلف بالمطاط، لقمعهم، ما أسفر عن إصابة شاب فلسطيني بالرصاص الحي في قدمه، وحالته الصحية متوسطة، ومصدر ميداني للأناضول.

يأتي ذلك بعد ساعات من إعلان وسائل إعلام إسرائيلية استشهاد فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي، بزعم محاولته تنفيذ عملية دهس ضد قواته، وسط الضفة، دون صدور تأكيد رسمي من الجانب الإسرائيلي أو الفلسطيني.

وفي وقت سابق الجمعة، أعلن الجيش الإسرائيلي، في بيان، إطلاق النار تجاه سائق مركبة فلسطيني، بزعم محاولته تنفيذ عملية دهس لمجموعة من جنوده، وسط الضفة، دون الكشف عن هويته أو حالته الصحية، ودون تعقيب فوري من الجانب الفلسطيني.

وكالة معراج للأنباء

Comments: 0

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.